الإثنين , 2022/11/28

مصطفى عيروط يكتب: جامعات في العالم والمستقبل

لم يعد خافيا في ظل عالم”القريه الصغيره””والعولمه””والتطور التكنولوجي المذهل””والاعلام المجتمعي المسيطر “”بأن جامعات حكوميه في العالم خلال سنوات قليله قادمه “” قد تتحول إلى القطاع الخاص او يصبح شريكا فيها “”او يتحول دورها “”إن لم تسارع جامعات حكوميه في دولها إلى “هندرة اداريه جذريه”” تعتمد فقط الكفاءه والانجاز وليس الشعبويات والارضاءات بعيدا عن عقلية “المزرعه الخاصه “لتعتمد على ذاتها ماليا “”وتخرج من دور مناطقي ضيق إلى دور مجتمعي وطني واقليمي وعالمي ” وذلك “بالتسويق الفعال “”واستقطاب طلبه من الخارج إلى دولها “”وتعزيز البحث العلمي والإنساني”””وفتح فروع لها في خارج دولها””والتفاعل المجتمعي المؤثر “” فجامعات عالميه “أصبحت قوة اقتصاديه وماليه واستثماريه”وجامعات في العالم أصبحت تستقطب طلبه بمنح ودعم”””” واصبحت تستقطب أعضاء هيئة تدريس من الكفاءات ومن اوائل الطلبه في المدارس “”واصبحت تفتح فروعا لها””او تعتمد التدريس عن بعد “”واصبحت تغري الطلبه في المدارس والجامعات لدراسة لغة الدوله وتستقطبهم وخاصة في الميادين التقنيه والمهنيه””
“فلم يعد التمييز في قطاعات الاقتصاد عالميا في الخريجين بين جامعات حكوميه وخاصه الا بالكفاءه والاتقان والإنجاز “” “ولكون قطاعات الاقتصاد هي المشغل الرئيسي للخريجين ولذلك من واجب الدول التي تدعم جامعاتها الحكوميه ماديا ان تغير نظرتها في دعم الجامعات حسب قدرتها على التفاعل المجتمعي والتشغيل للخريجين والبحث العلمي واستقطاب طلبه اي سينتهي عالميا كما يبدو دور “الرعايه “”وان تتعزز وتتشدد في الرقابه على جامعاتها الوطنيه والمساءله والتقييم الدوري على القدره على الانجاز والضبط والسيطره والتفاعل المجتمعي المؤثر وليس ردة فعل”فجامعات عالميه “”تقدمت وبعضها لديه ما يزيد عن ٤٤ مليار نتيجة “انها جامعه””بمعنى تجمع الجميع من كل العالم ومن داخل دولها وتعتمد البحث والاستثمار والتفاعل المؤثر مع المجتمعات وخريجين كفاءات “”
وأعتقد بأن جامعات عربيه اخذت تسير على طريق فعال “فتعتمد على ذاتها منها استقطاب طلبه في مختلف المراحل في البكالوريوس والماجستير والدكتوراه “” “وتقدم لهم التسهيلات “واصبحت “جامعات خاصه” تدرس الطب والتمريض والصيدله والتحاليل الطبيه والهندسة والزراعه والتغذيه والحقوق”واصبحت قادره على الاستقطاب ” وفي رأيي ان لم تسارع اليوم وليس الغد دول وحكومات في العالم وخاصة عالمنا العربي في إجراءات” الهندره الجذريه” في جامعاتها والتخطيط للمستقبل “ستواجه مشكله قريبا وفي رأيي خلال سنوات قليله قادمه “والايام بيننا “
للحديث بقيه
تفاءلوا بالخير تجدوه
حمى الله الوطن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم وسمو ولي العهد الأمير الحسين الامين

شارك:

شاهد أيضاً

فيصل الخزاعي الفريحات يكتب:قطر الشقيقة قلبها مفتوح للجميع

تبقى الحقيقة تقول بأن دولة قطر الشقيقة قد كانت على موعد في العشرين من شهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.