د.سعد الخرابشة يكتب : “المركز الوطني للأوبئة والأمراض السارية”


للمرة الثالثة أكتب عن هذا المركز والذي صدر قرار إنشائه بناءً على توجيه ملكي للحكومة الحالية عند تكليفها.
لقد مضى ما يقارب العشرة شهور على صدور نظامه ولا زال تفعيله لم يرى النور بل بقيت مهامه على الورق فقط رغم أننا بأمس الحاجة لنلمس بواكير أعماله ونحن نشهد هذا الوباء الخطير الذي مسّ كل مناحي حياتنا الاجتماعية والصحية والاقتصادية.
سمعنا أنه تم تعيين رئيساً له وكادر من الخبراء ومجلس إدارة برئاسة رئيس الوزراء وتم استئجار مبنى له، لكننا لم نسمع حتى اللحظة قيام هؤلاء الخبراء بإجراء بحث علمي واحد يثري الخبرة الوطنية حول وباء كورونا في الأردن واقتصر الدور على الظهور الإعلامي في القنوات التلفزيونية لبعض المسؤولين في المركز للتحدث حول معطيات وباء الكورونا، ثم مالبث هذا الظهور واختفى لاحقاً.
كنت قد كتبت سابقاً ولعدة مرات أن هذا المركز لن يكتب له النجاح بدون وجود حاضنة له كوزارة الصحة أو إحدى الجامعات الرسمية. وأقترح اليوم وبما أن هنالك دائرة في وزارة الصحة معنية بمكافحة الأمراض السارية منذ عشرات السنين ولها أمين عام لشؤون الأوبئة والأمراض السارية فإنني أكرر اقتراحي السابق بأن يعاد تعديل نظام المركز وإتباعه لوزارة الصحة بحيث يكون الوزير رئيساً له ويديره الأمين العام لشؤون الأوبئة والكوادر الفنية التابعة لمديرية الأمراض السارية في المركز والميدان، مع إمكانية توفير الإستقلالية الكاملة لعمله ووسائل الدعم اللوجستي والفني اللازمة وخاصة ما يتعلق باستقطاب الخبراء الضروريين. ولدينا تجربة سابقة وناجحة تمثلت في مؤسسة الغذاء والدواء.
أما أن نستمر بإنشاء هياكل إدارية موازية لعمل الوزارات بدون جدوى فيعتبر مضيعة للجهد والوقت وهدراً للموارد.
وهنا أعود وأذكر بتجربة إنشاء المجلس الصحي العالي غير الناجحة للأسف رغم أنه صدر نظام إنشائه في ثمانينيات القرن الماضي وبقي على الورق حوالي ٢٠ عاماً ثم صدر له قانون و فُعّل عمله لبضعة سنوات قليلة خلال آخر عشرين عام ثم عاد مجمداً وهو حالياً بدون أمين عام وعدد الكوادر الفنية فيه لا يتجاوز حسب علمي الثلاثة أشخاص.
إن من أبرز أسباب فشل المجلس الصحي العالي حسب خبرتي عدم وجود الرغبة لدى مؤسسات القطاع الصحي للتعاون والتنسيق فيما بينها إضافة لعدم قيام الحكومات المتعاقبة بتوفير سبل الدعم لتطور هذا المجلس.
أخشى أن تكون نهاية المركز الوطني للأوبئة كنهاية المجلس الصحي العالي.

شارك:

شاهد أيضاً

د.منال الضمور تكتب : ناكر المعروف والجميل…

إن النفس التي تنكر الجميل والإحسان إليها وتتناساه نفس ساخطه، وإن نكران الجميل والجحود من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.