الثلاثاء , 2023/02/07

فيصل الخزاعي الفريحات يكتب: يا ريتك ما طلعت على برنامج ستون دقيقه

حكومة الدكتور بشر الخصاونة تعيش هذه الأيام أوقاتًا عصيبة جداً ، بعد النجاح اللافت الذي حققه إضراب سائقي وأصحاب الشاحنات ومن إنضم إليهم من سائقي الحافلات وصهاريج المياه والقلابات وباصات الكوستر ، وصولاً إلى إعلان ” كباتن ” التطبيقات الذكية الإضراب اليوم .
الإضراب الناجح بكل المقاييس والذي كان مفاجأة للحكومة ورئيسها الذي صرح يوم الجمعة الماضية على برنامج ستون دقيقه أن الأيام الجميلة لم تأتي بعد ، وفق مراقبين ومتابعين ، دفع الحكومة لتفعيل خلية أزمة وزارية مهمتها الأساسية البحث عن مخرج للأزمة دون الإنصياع لمطالب المضربين بتخفيض أسعار المشتقات النفطية ، لكن هذا الخيار يرفضه السائقون لأنه ينعكس في نهاية المطاف على جيب وحياة المواطن .
قلق رئيس الحكومة لم يأت فقط بسبب أن إضراب سائقي الشاحنات حقق نجاحًا لافتًا في يومه الأول والثاني ، بل لأنه إستقطب أضواء الإعلام والمواقع الإخبارية والمواطنين ، وبرزت هنا حملة تأييد وتعاطف واسعة شعبية على مستوى منصات التواصل الإجتماعي المُختلفة .
مراسل صحيفة إندبندنت عربية ، طارق ديلواني ، نقل عن مصادر قولها إن الحكومة مُرتبكة ورئيس الوزراء بشر الخصاونة غاضب من إضراب الشاحنات ، وأفرغ عصبيته اليوم على عدد من الوزراء هاتفيًا .
لا شك أن كرة الثلج تتدحرج سريعًا ومعها تضيق خيارات الحكومة تجاه أزمة مفاجئة لم تتوقعها ، لكن في المُحصلة يتوقف نزول الحكومة من فوق الشجرة على صمود المُضربين وتواصل تأييدهم شعبيًا وإعلاميًا ، عندها لن تجد الحكومة خيارًا سوى تنفيذ المطالب وإذا عجزت عن تنفيذ مطالبهم فالرحيل هو الحل كما حدث لحكومة هاني الملقي ألتي أسقطها الشارع .
من جهته ، قال المدير التنفيذي للنقابة اللوجستية الأردنية ، المهندس عبدالله الجبور ، إن شدة إضراب سائقي الشاحنات والقلابات تزداد حدة وباتت تهدد سلاسل التوريد الصادرة والواردة للمملكة ، مُؤكدًا أن الإضراب بدأ يتفاعل بشكل أكبر في جميع محافظات المملكة ، وبات يشكل قلقًا بشأن البضائع في الموانئ .
وبيّن الجبور أن الإضراب من شأنه زيادة في رسوم التخزين جراء التكديس الحاصل وزيادة الغرامات ، إضافة إلى تلف أصناف من البضائع .

المحامي الدولي فيصل الخزاعي الفريحات
7/12/2022

شارك:

شاهد أيضاً

د. منذر الحوارات يكتب: تضخيم (إسرائيل)

نشأت هذه الدولة في مرحلة مخاض إقليمي ودولي عسير في فترة اختفت فيها إمبراطوريات كانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *