الأحد , 2022/09/25

مروان العمد يكتب: فضفضة / الحلقة التاسعة


منذ شهر لم انشر اي مقالة لي ، اي منذ ان نشرت الحلقة الثامنة من سلسلة مقالاتي بعنون ( فضفضة ) . بالرغم من انني كنت اتابع كتابة حلقات مقالاتي تلك ، بحيث تجمعت لدي عدة حلقات منها ، الا انني لم انشرها . والسبب في ذلك كثرة الاحداث الداخلية التي وقعت خلال هذا الشهر . بعضها يتعلق بمشروعات قوانين ، او قرارات حكومية . او حراك حزبي . او قرارات لجان تحديث المنظومة التشريعية والسياسية ، والجدل الذي رافقها .
بالاضافة لنشر فيديوهات مدبلجة واخبار كاذبة الهدف منها الإساءة للاردن ، ونشر الفتنة فيه .
وكان كل موضوع منها يستحق ان اكتب عنه مقالة ، ولكني و قبل أن أشرع بذلك ، كانت تحصل احداثاً جديدة اجد انها اولى بان اكتب عنها . الا انه وبسب الطريقة التي كانت تجري بها مناقشتها ، والتي تميزت بالحدة ، ووصلت الى حد الاتهام بالتكفير والخروج عن الملة والتهديد بقطع الرقاب ، ومن الطرف الآخر بالداعشية والارهاب والتخلف . ومن اشخاص اراهن ان معظمهم لم يطلعوا على نصوص هذه القوانين أو التشريعات أو الإجراءات الحكومية . الامر الذي جعلني اتردد في الكتابة عنها ، او حتى المشاركة في مناقشتها .
ثم حصلت كارثة بناية جبل اللويبدة ، والتي ادمت قلبي وقلوب الملايين من الشعب الاردني ، واخذت اتابع احداثها وما ينشر عنها ، والجهود التي كان يبذلها نشاما اجهزة الامن العام على مختلف تشكيلاتهم ، من عمليات انقاذ او انتشال في ظل ظروف صعبة وخطرة ، وعلى مدى اربعة ايام . ولمست مدى التعاطف الشعبي مع الضحايا وذويهم ، ومدى الاشادة والمساندة لرجال الانقاذ من جهاز الامن العام . ولكني وجدت ان هناك ممن لا يستطيعوا العيش الا على آلام الأخرين واحزانهم . والذين وجدوا بتلك الحادثة مصدر رزق وعمل لهم . لا يعنيهم الا السبق بنشر الخبر بغض النظر عن صحته او عدم صحته . ، والذين سارعوا لتقديم تحليلاتهم عن اسباب الحادثة . واصبح الجميع خبراء هندسة وجيولوجيا وقانون . وتم توزيع الاتهامات بالمسؤولية عن الحادث على الآخرين، وقبل التحقيق بالحادثة واسبابها ، و قبل صدور قرارات الجهات الفنية والامنية والقانونية ، والتي تحدد على من تقع المسؤولية ومن يتحمل عواقبها ، وكان الكثير من حديثهم يبعد عن المنطق السليم . او المعارضة المنطقية ، وكأن هدفهم كان هو التهجم على كل ما تقوم به الحكومة أو تقوله ، حتى لو كان على الشيئ ونقيضه . ولكل هذا ودون الاصطفاف الى جانب اي طرف من الاطراف او الدفاع عنه ، فقد وجدت نفسي لاول مرة عاجزاً عن اقول ما اريد ان قوله . وخاصة وان الحديث في الشأن الداخلي اضحى حقل الغام .
ولذا فلم اجد الا ان ارجع الى ما كنت قد كتبته من حلقات ( فضفضة ) والتي لم انشرها لانشغالي بمتابعة الاحداث المحلية . وان استكمل نشرها علها توضح ما حدث في المنطقة من احداث دولية ، وما هو تأثيرها على دول المنطقة وما هو مستقبلها ، فأنا ومنذ ان بدأت كتابة مقالاتي تحت هذا العنوان ، كنت اتابع كل ما كان يجري في المنطقة من احداث ، وما يتردد من اخبار وتصريحات ومقالات وتحليلات . وما يعقد من اجتماعات ومؤتمرات . وكنت المس مدى خطورة ما يطرح ويقال على مستقبل هذه المنطقة . وكنت الاحظ ارتفاع وتيرة الحديث والاحداث مع ارتفاع وتيرة الحرب في اوكرانيا . ومع ارتفاع التخوفات من ازمة الطاقة في اوروبا والعالم . ومع السعي الحثيث لايجاد المزيد من المصادر البديلة للطاقة الروسية . ومع اقتراب الوصول لاتفاق نووي جديد ما بين الولايات المتحدة الامريكية وايران ، ومع ابتعاد الامل في تحقيق ذلك .
وقد تناولت في الحلقات الثمانية السابقة من مقالتي الكثير من هذه المواضوع ، واحجمت عن تناول بعضها ، ومنها ما كان يتردد عن مشروع حلف ناتو عربي ، او حلف ناتو شرق اوسطي على خطورته واهميته البالغة ، وذلك لكثرة ما دار حوله من احاديث اختلطت بها الحقائق مع الاوهام ، والتحليلات مع الاشاعات . وكنت انتظر ثبوت الحقائق لاتحدث عنها .
كما انه كان هناك سبب آخر لتأخري في الكتابة عن هذا الحلف ، وهو غياب المعلومة المؤكدة عنه ، وحتى لا تتأثر كتابتي بردة فعلي الاولية عنه . وحتى لا يفسر كلامي في غير موضعه ، وخوفاً من ان اخرج عن النص والموضوعية في حديثي .
اما الآن فقد خفت الحديث عنه ، واخذت تظهر بوادر فشله ، او حتى عدم حقيقته . الا انه لا تزال لدي مخاوفي منه.
وذلك لمعرفتي ان السياسة هي اكثر الامور عدم استقراراً ، وان كل شيئ يمكن ان يتغير بين لحظة ولحظة ، و من النقيض الى نقيضه ، وان ما يتم نفيه اليوم يمكن تحقيقه غداً ، وان ما يتوقف الحديث عنه اليوم يمكن ان يكون محور حديث الغد . ولاحتمال ان يكون توقف الحديث عنه هو في انتظار انتهاء الحديث عن غيره من الامور . مثل ترسيم الحدود البحرية اللبنانية الاسرائيلية . و تقاسم احواض غاز البحر الأبيض المتوسط بينهما ، والتي تجري برعاية امريكية تسعى لفرض سيطرة اسرائيلية على القسم الاكبر من هذا الغاز بهدف زيادة الضخ منه الى الدول الاوروبية كبديل للغاز الروسي ، او اندلاع صراع مسلح على الساحة اللبنانية . ومثل مباحثات الملف النووي الايراني ومدى جديته ، ولاحتمال تعثر هذه المباحثات . ومثل ملف التهدئة في اليمن ، والذي بدء بوقف اطلاق النار بين اطراف الصراع فيه ، وبطريقة مفاجئة وبرعاية امريكية ، والحديث عن اعادة تأهيل انتاجه من النفط والغاز . ومثل اشتعال احداث نزاع اخرى في انحاء متفرقة في العالم ، مثل الصين وتايوان ، والصين والولايات المتحدة . وكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية ، و كوريا الشمالية والولايات المتحدة الامريكية ، واعتقادي بأن يكون ذلك كله بترتيب وتخطيط مسبق للتأثير على الاحداث في اوكرانيا ، او لتجبرها لصالح الموقف الامريكي منها .
ومع بقاء احتمال العودة للحديث عن هذا الحلف ، فأنني سوف اخوض في الحديث عنه من جديد ، وبطريقة طرح المعلومات والتصريحات والمقالات والتحليلات امامكم كما صدرت عن اصحابها ، ومن بداية الحديث عنه قبل وخلال وبعد قمة جدة ، والتي عقدت بحجة مواجهة الخطر الإيراني على الدول المشاركة فيها ، وكيف ان هذه الدول سعت بعد هذه القمة لتحسين علاقتها مع ايران ، واسباب هذا التغيير من وجهة نظري . وسوف اراعي اكبر قدر من الموضوعية والحيادية في ذلك .
وستكون نقطة الانطلاق في حديثي عندما اعلن الرئيس الامريكي عزمة على زيارة الملكة العربية السعودية ، قائلاً ان زيارتي للسعودية لا تتعلق بالطاقة او النفط وانما تتعلق بالامن القومي الإسرائيلي .
مروان العمد
١٨ / ٩ / ٢٠٢٢

شارك:

شاهد أيضاً

ميسر السردية تكتب : ورق أصفر

قرأت مرة في كتاب لمحمد أركون أن في فرنسا قانون يدعى قانون الحشمة أو التحفظ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.