الولايات المتحدة في خطر.. العنصرية والحرية في مكان واحد

جهاد المومني –

احداث الكابيتول في الولايات المتحدة وما اعقبها من تهديدات ارهابية لا زالت قائمة الى الان،فتحت عيون الاميركيين على ضرورة سن قوانين خاصة بمكافحة الارهاب ، حقيقة غائبة لم نكن نعرفها ، فالولايات المتحدة التي أجبرت دول العالم على سن قوانين لمحاربة الارهاب وخاصة في منطقتنا العربية ليس لديها قوانين تحارب الارهاب ،وتبين ان تيموثي مكفى مفجر اوكلاهوما وغيره من المجرمين الاميركيين او الاشخاص الذين ارتكبوا افعالا وجرائم ارهابية على ارض الولايات المتحدة الاميركية حوكموا بموجب القوانين العادية ،اي أن جرائمهم حتى وان صنفت سياسياً واعلاميا على انها جرائم ارهابية ،فقد خضعت للمحاكمة وفقاً للقوانين التي بموجبها يحاكم مرتكبي الجرائم العادية ،وصدرت عن المحاكم قرارات متشددة فيما يخص هذا النوع من الجرائم التي تستخدم فيها المتفجرات كما حدث في تفجير المبنى الفدرالي في اوكلاهوما عام 1995 وراح ضحيته 168شخصا.
اليوم هناك اعتقاد حقيقي ان الولايات المتحد في خطر داهم ،وثمة نقاشات حادة في واشنطن حول الحاجة الى قوانين رادعة للارهاب بعدما تبين ان مقتحمي الكبيتول خططوا لتفجير المبنى وزرعوا بالفعل قنابل في محيطه ،كما تبين ان المخطط اشتمل على اغتيال عددا من ممثلي الشعب الاميركي الذين تجسد الخطر بالنسبة لهم في شخصية الرئيس ترامب فعقدوا العزم على عزله،،اما اقتحام الكبيتول فسابقة لم تعرفها الولايات المتحدة منذ ايام الحرب الاهلية . والحقيقة ان هذه الافكار والافعال الارهابية لم تبدأ بمحاولات عزل ترامب، وانما بوصوله الى البيت الابيض رئيساً منتخباً من قبل جماعات البيض التي تؤمن بتميز العرق الابيض على بقية الاعراق في الولايات المتحدة ،ثم تبنيه افكار هذه الجماعات العنصرية وطلبه تأييدها ثم ممارسته سياسة داخلية عنصرية ضد المهاجرين والملونين مما شجع على ولادة منظمات عنصرية جديدة وتحرر أخرى كانت قائمة اصلا وبدءها العمل في العلن ،اي ان اساس الارهاب عنصرية نائمة لكنها وجدت في ادارة البيت الابيض في عهد ترامب فرصة تاريخية لها كي تستيقظ وتثبت وجودها من خلال الافعال المنظمة الكبيرة وليس فقط من خلال عنصرية فردية كقيام شرطي عنصري بقتل رجلا اسود او الاعتداء على مهاجرة مسلمة لارتدائها الحجاب .
العنصرية المنظمة في العقد الأخير بدأت باحساس العرق الابيض بالاهانة منذ تولي باراك اوباما الرئاسة الاميركية ،وتفاقم هذا الشعور عندما انتخب لدورة اخرى ،وكان من الطبيعي بالنسبة لملايين الاميركيين المتعصبين للون الابيض أن يكون ترامب المعروف بميوله العنصرية بديلا لباراك اوباما على عكس هيلاري كلنتون التي لم تظهر اية ميول عنصرية خلال مسيبرتها السياسية فخسرت الانتخابات امام ترامب ، وقد تعمد اهانتها طوال حملته الانتخابية ،مثلما تعمد تسمية الرئيس اوباما مؤازر كلنتون ب(باراك حسين اوباما ) لقناعته ان أسمه الاوسط يدينه لمجرد انه اسم مهاجر ليس من حقه أن يكون رئيسا لاميركا وأنه يؤيد منافسته .
فوجئ الاميركيون بما حدث في الكبيتول ،رغم انهم عايشوا عشرات المفاجآت طوال الاربع سنوات الماضية ومن بينها زلات لسان الرئيس ترامب العنصرية التي عكست حقيقة ما يؤمن به ،وفضحه لعلاقته بجماعات (سيادة العرق الابيض ) بما فيها تلك المتواجدة في دول اخرى مثل استرااليا وبريطانيا وشمال اوروبا ،فهذا الرئيس بالذات شفعت له عنصريته عن كل هفواته واخطائه وحتى جهله المدقع في امور بديهية ،فكان محبوباً وحظي بشعبية كبيرة حتى في آخر ايام حكمه وبعد خسارته للانتخابات ، والغريب بالفعل أن ترامب اختلف مع مواصفات اصحاب نظرية سيادة العرق الابيض في انه كان ميالا لليهود على عكس المنظمات العنصرية التي دائما ما وضعت اليهود في خانة المهاجرين والمسلمين وغيرهم من الفئات المكروهة ،اما ترامب فلديه اسبابه في محبة اليهود على عكس جماعاته العنصرية ،والسبب الرئيسي علاقته الشخصية باصحاب المال منهم وفي مقدمتهم شيلدون اديسون الملياردير الحليف لإسرائيل والذي اوصى ان يدفن فيها بعد موته وهو ما حدث مؤخراً ونفذت وصيته ودفن في القدس ، ثم زواج ابنته ايفانكا من جاريد كوشنير اليهودي المتدين والعنصري المعروف وكبير مستشاري الرئيس ترامب وعراب صفقات القرن التطبيعية بين بعض العرب واسرائيل ، وقد جعل ترامب من علاقته باليهود سبباً لاغداق المحبة على اسرائيل والعمل من اجلها اكثر مما عمل لصالح الولايات المتحدة ،فعندما عدد انجازاته عن فترة حكمه اضاف اليها منجزات يفخر بها ولا تخدم غير اسرائيل منها إجباره دولا عربية على التطبيع واقامة علاقات مع اسرائيل لإخراجها من عزلتها ،اضافة الى نقل السفارة الاميركية الى القدس المحتلة ،ولم يذكر اي منجز آخر على صعيد العلاقات الخارجية سوى انسحاب بلاده في (الاتفاقية النووية ) استجابة للمصالح الاسرائيلية كما هو معروف .
اليوم يعايش ملايين الاميركيين ممن يؤمنون بسيادة عرقهم فوق بقية الاعراق ، الاحساس بالخسارة جراء خروج ترامب من حكم الولايات المتحدة ،اما النصف الآخر فيعايش شعوراً بالندم على فترة الاربع سنوات التي حكم فيها ترامب بلادهم واوجد فيها هوة عنصرية ساحقة في المجتمع الاميركي لن تكفي اربع سنوات قادمة لردمها ،فالجماعات العنصرية لم تتراجع الا لتشحن عناصرها ومؤازريها بالمزيد من العنصرية قبل الهجوم من جديد ،وبقية الشعب يشعر بالخوف من القادم ما لم تلجأ الدولة الى اجراءات وقوانين استثنائية لمنع الفوضى القابلة للتحول الى عنف وارهاب في اي وقت ،فالحرية مع العنصرية لا يجب ان يتواجدا في مكان واحد ، والابقاء على وهم ان الارهاب دائما خارج الحدود لن يوقظ الاميركيين الا على مزيد من المفاجآت المحزنة الأليمة ، وما حدث في مبنى الكبيتول ليس سوى البداية لما هو قادم ما لم يتقدم العقلاء صفوف الاميركيين لايجاد قوانين وضوابط تمنع امكانية ان يصل ترامب او امثاله الى سدة الحكم في الولايات المتحدة الاميركية مرة اخرى ،كي تبقى هذه الدولة موحدة وقوة عظمى قادرة على الردع واحداث التوازن لمنع تحول العالم الى الاحادية القطبية .
اميركا مهمة ليس فقط للاميركيين ،وانما لبقية العالم ،فهي احدى طرفي المعادلة الدولية في هذا الكون ،وفي اوقات اعتدالها قبل وصول ترامب ورغم تحالفها مع اسرائيل لم تقبل الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لاسرائيل ،ولم تنقل سفارتها اليها ،ولم تقبل بضم الاراضي المحتلة بما في ذلك الجولان ،واميركا في أسوأ اوقاتها ودعمها لاسرائيل لم تجبر دولا عربية على اقامة علاقات معها ولم تقايض مواقفها السياسية باتفاقيات تطبيع بين بعض الانظمة العربية والكيان الاسرائيلي ،ولم تقطع علاقاتها مع السلطة الفلسطينية التي قامت في فلسطين بموجب اتفاقية اوسلو التي رعتها الولايات المتحدة نفسها ،ولم تقطع الدعم المالي عن (الاونروا ) انكاراً منها لوجود قضية لاجئين فلسطينيين ترعاهم المنظمة الاممية ،ولم تمنع المعونات المالية عن الفلسطينيين بعد اغلاق مكاتب المنظمة في واشنطن ،واميركا في أوج غطرستها لم تخلق حالة توتر بين العرب وايران كما تفعل ذلك اليوم ،ولم تخلق بؤرة حرب بين الجزائر والمغرب حول الصحراء الغربية ،ولم تطلق يد اسرائيل في سوريا ولم تصمت على مذابح روسيا بحق الشعب السوري كما فعلت منذ العام 2016 والى اليوم ،ولم تصنف الحوثيين جماعة ارهابية لتغغلق الطريق امام اي حل سياسي يحفظ ماء وجه التحالف العربي، كل هذا وغيره الكثير حدث في عهد ترامب عندما اصبحت اسرائيل ومشاريعها في المنطقة اولوية بالنسبة لادارة أميركية كرست عظمة اميركا لخدمة تطلعات عائلة الرئيس وميولها المريضة .

شارك:

شاهد أيضاً

حمادة فراعنة يكتب: خصومات حركة فتح المتبادلة

شيء محزن تدني مستوى الخصومة الخلافية بين القوائم الانتخابية الثلاثة المتنافسة لخوض الانتخابات التشريعية الفلسطينية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.