جامعة الزيتونة الاردنية تفتتح معرض الجاليات التاسع

{title}
نبأ الأردن -
مندوبا عن  الدكتور عبدالله النسور رئيس مجلس امناء جامعة الزيتونة الاردنية أفتتح رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور محمد المجالي معرض الجاليات التاسع في جامعة الزيتونة الأردنية، بحضور سعادة الملحق الثقافي للمملكة العربية السعودية الدكتور عيس بن فهد الرميح، وسعادة الملحق الثقافي العُماني الاستاذ سالم وهيبي وسعادة الملحق الثقافي للجمهورية العربية السورية الاستاذة لجين كطرب، وسعادة نائب الملحق الثقافي لدولة فلسطين السيد محمود صبيحي ومندوباً عن الملحق الثقافي العراقي السيد مهند العلي، ومندوباً عن مدير مديرية الطلبة الوافدين في وزارة التعليم العالي الدكتورة أيناس الجلامدة وأعضاء الهيئتين التدريسية والادارية والطلبة، والذي نظمته عمادة شؤون الطلبة / شعبة الطلبة الوافدين.
وبين الدكتور المجالي أن معرض الجاليات يعد مؤشرا واضحا على الأهمية الكبيرة التي توليها الجامعة لطلبتها الوافدين الذين يشكلون محورا رئيسا من محاور الاهتمام، ومحط الاعتزاز، وأن وجودهم في رحاب الجامعة يبعث على توطيد أواصر الإخاء والوفاء والعطاء.
وأضاف أن هذا المعرض يأتي ليعبر عن اعتزاز الطلبة من مختلف الجنسيات بقيمهم وعاداتهم وتقاليدهم، وانطلاقا من وفائهم وإخلاصهم لتراب وطنهم الغالي، حيث حملت أعمالهم المختلفة الفنية والشعبية مضامين اجتماعية مميزة.
وأضاف الدكتور المجالي أن الزيتونة الأردنية تقف في طليعة الجامعات الخاصة على مستوى عدد طلبة الجامعة إذ بلغ عدد الطلبة أكثر من 12 الف طالب، فضلاً عن استقطابها لعدد كبير من الطلبة الوافدين، ليمثلوا ما مجموعه من الحجم الكلي للطلبة ما يقارب 25% ، مشيرا الى أن الجامعة حققت في جودة البرامج الأكاديمية وبجميع الكليات شهادة ضمان الجودة الأردنية فضلا عن شهادات الاعتماد الأميركية التي حصلت عليها كلية الصيدلة والهندسة والتكنولوجيا والعمل جار الآن للحصول على هذه الاعتمادات في الكليات الأخرى خلال فترة قريبة.
وبين الدكتور المجالي حرص عمادة شؤون الطلبة على متابعة قضايا الطلبة الوافدين والمتابعة الدائمة من خلال شعبة الطلبة الوافدين التي أسهمت في تحقيق مطالبهم وحرصت على أن يكونوا جزءاً لا يتجزأ من المجسم الطلابي خلال اشراكهم في كافة الأنشطة اللامنهجية ويأتي احتفال اليوم تتويجاً لهذه المتابعة، فهم سفراؤنا في المستقبل.
وتضمن المعرض العديد من الفقرات الفنية التي مثلت ثقافة وتراث كل دولة من الدول المشاركة، كما تضمن خيمه لكل دوله عرضت فيها تراثها الشعبي، وشارك فيها طلبة، السعودية، سوريا، والعراق، ومصر، و الكويت، وسلطنة عمان، والسودان، وفلسطين، واليمن، بالإضافة إلى الأردن.