عماد شاهين يكتب : رأس المال ليس له وطن ولا دين ..


أغلب رجال المال والأعمال هم أو جلهم من مارس نفوذه وبخاصة الإعلامي للضغط على الحكومة السابقة من أجل ألتراجع عن قرراتها الصحية حيث تم تشكيل رأي عام تجاه العديد من القرارات ، عاد التراجع عنها لمصلحة رجال المال دون مصلحة المواطن الصحية ..وهنالك العديد من المشهديات..
وفي المقابل رفضت تلك الفئة التضحية ولو بجزء بسيط من أرباحها التي اعتادت عليها منذ سنوات طويلة واخذت بالضغط على الاقتصاد المحلي والموظف والتهديد بالتصعيد والوعيد في ظروف أستثنائية تحتمل المشاركة لا الفرقة.
أولئك…مارسوا سياسة الاستقواء والخذلان وأبرز مثال مساهمتهم في صندوق همة وطن وغيرها من الحلول التي تم اقتراحها والسير بها في تلك الفترة العصيبة .
التذرع والحجج الواهية كانت سيدة الموقف من قبلهم ، مع مزيدآ من ممارسة الضغط باتجاه قرارات الحكومة نحو تغليب الجانب الاقتصادي نحو الصحي ، ما كان من الحكومة الا إصدار قرارات صحية مرتجفة وتحت ضغط رأس المال وكانت المخرجات سيئة جدآ ، أدت إلى ما نحن عليه اليوم ،
صدارة العالم في تزايد أعداد مصابي كورونا..
الذي اتضح آنذاك حتى الآن، أن رأس المال لا دين له يتغلغل في اي قرار لا يضيف إليه مزيدآ من الأرباح وبغض النظر عن خسائر الآخرين سواء أكانت مادية أو صحية

شارك:

شاهد أيضاً

فريق E-Regulator يقترب من المرحلة النهائية لمسابقة ال HultPrize العالمية

بقلم مهنا نافع بعد فوزه على مستوى المملكة انتقل الفريق إلى المستوى الدولي للمنافسة مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.