حمادة فراعنة يكتب: رحيل ترامب

يحق لكل الذين أذاهم الرئيس الأميركي المهزوم ترامب، أن يفرحوا لرحيله، ويحتفلوا كثيرًا بهزيمته، ليس فقط لأنه شخصية متطرفة، سيكون منبوذاً وهو خارج مواقع السلطة وصنع القرار، بل لأنه يمثل اتجاهات متطرفة متنفذة قومياً ودينياً وطبقياً داخل الولايات المتحدة، وتأثيره لم يكن مقتصراً على خيارات العاصمة الأميركية وتوجهاتها، كدولة قوية، بل وصل تأثيره وأذاه لكل أطراف المجتمع الدولي واتجاهات الكرة الأرضية، حيث لم يسلم من شره أقرب أصدقاء أميركا البلدان الأوروبية ، إضافة إلى كندا واستراليا واليابان، وجيرانه بلدان أميركا اللاتينية التي بطش بها، ناهيك عن نسف جسور التعاون مع الصين وروسيا، وتركيع البلدان العربية أمام المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، الذي يحتل أراضي ثلاثة بلدان عربية، ويتطاول على مقدسات المسلمين والمسيحيين في فلسطين، وينتهك كل المحرمات القانونية والإنسانية، ويُخل بشروط الحياة، بالقتل والتدمير والترحيل والنسف والتطويع والتجويع، بكل ما تحمله هذه المفردات من معنى جُرمي وسلوك فظ تعكس الانحطاط الشبيه بالسلوك النازي الفاشي القيصري ضد اليهود في أوروبا.

قد تختلف التفاصيل بين معاناة اليهود الأوروبيين، وبين معاناة الفلسطينيين في وطنهم وتشريدهم، على يد أجهزة وجيش ومستوطني المستعمرة، ولكن الجوهر واحد، والسياسة نفسها، والهدف متماثل بين سلوك النازية والصهيونية، وبين معاناة اليهود مع معاناة الفلسطينيين، إذ كان على اليهود الذين عانوا من سلوك النازية وفاشيتها أن يحترموا الشعب الفلسطيني وأن لا يتعاملوا معه كما فعلته النازية وكما تفعله الحركة الصهيونية.

ترامب ترك أثراً مؤذياً، لدى كل من تعامل معه، ولكن لحسن حظ الأطراف المعادية له، وسوء حظه أنه وقع في فخ أعماله ضد الأميركيين ومؤسساتهم وفي طليعتها مجلسي الكونغرس النواب والشيوخ، ويعمل على معاقبته، واتخاذ إجراءات عملية حتى ولو كانت معنوية لضيق الوقت، حيث تمت معاقبته من قبل الشعب الأميركي وانحياز الأغلبية لصالح خصمه بايدن الذي حقق فوزاً على المستويات التنافسية الأربعة : رئاسة الدولة ومجلسا النواب والشيوخ وكذلك انتخابات مجالس الولايات.

لندقق ونتذكر شخصيات يمينية مثل تاتشر أو ميركل أو غيرهما، مما تم تقديرهم من شعوبهم وحتى من خصومهم، لما فعلوه لمصلحة بلدانهم بدون ممارسة الأذى بحق الآخرين، بينما سجل التاريخ أن هتلر وموسوليني تم لفظهم إلى مزابل التاريخ.

الدستور

شارك:

شاهد أيضاً

أسعد العزوني يكتب : العنوسة بؤر مجتمعية متفجرة

بدون الرجوع إلى أي من علماء النفس والإجتماع وخبراء الأمن المجتمعي ،فإن ظاهرة العنوسة التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.