الأحد , 2023/01/29

بيع طائرات لأنقرة يتطلب موافقة الكونغرس

نبأ الأردن-في خطوة انتظرتها أنقرة طويلاً، أخطرت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الكونغرس، بشكل غير رسمي، بأنها تعد لـ«صفقة محتملة» لبيع طائرات مقاتلة من طراز «إف 16» إلى تركيا. وأعلن أحد كبار النواب الديمقراطيين على الفور معارضته للصفقة، بينما ربطت تقارير بين موافقة الكونغرس على الصفقة وإزالة تركيا الـ«فيتو» على طلب السويد وفنلندا الانضمام إلى «الناتو».

ونقلت وكالة «الأناضول» التركية، عن مصادر في واشنطن، أن وزارة الخارجية الأميركية أحالت قرارها بشأن بيع مقاتلات «إف 16» لتركيا إلى اللجان المختصة في الكونغرس من أجل المراجعة الأولية.

وبحسب المصادر، من المتوقع أن تعلن الخارجية الأميركية رسمياً، خلال الأسبوع الحالي، أنها أحالت قرارها إلى الكونغرس، لافتة إلى أنه من أجل الحصول على موافقة لجان المبيعات العسكرية في الولايات المتحدة يجب ألا يعترض الكونغرس في غضون 15 يوماً للدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، و30 يوماً لغيرها.

فيما ذكرت وسائل إعلام أميركية، أن طلب الحصول على موافقة الكونغرس لبيع تركيا تلك الطائرات، سيتزامن مع زيارة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى واشنطن، في 18 يناير (كانون الثاني) الحالي، لإجراء محادثات ثنائية وسط مجموعة من المشكلات بين العضوين في حلف شمال الأطلسي، تمتد من الخلاف السياسي تجاه الأزمة في سوريا إلى شراء أنقرة أسلحة روسية.

ونقلت صحيفة «وول ستريت جورنال»، عن مسؤولين أميركيين قولهم، إن الصفقة مع تركيا تشمل أيضاً بيعها أكثر من 900 صاروخ جو – جو و800 قنبلة، بقيمة تصل إلى 20 مليار دولار، شرط أن تعلن أنقرة موافقتها على انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي.

ونقلت «رويترز»، في السياق ذاته، عن 3 مصادر أن وزارة الخارجية الأميركية أرسلت الإخطار غير الرسمي إلى الكونغرس يوم الخميس لتبدأ عملية تسمى «المراجعة المتدرجة»، المتمثلة في إبلاغ اللجان العليا التي تشرف على مبيعات الأسلحة في مجلسي الشيوخ والنواب بنيتها المضي قدماً في الصفقة المقترحة.

وكانت تركيا، العضو في الناتو، طلبت في أكتوبر (تشرين الأول) 2021، شراء 40 مقاتلة من طراز «إف 16»، التي تصنعها شركة «لوكهيد مارتن»، و80 من معدات التحديث لطائراتها الحربية من الطراز ذاته، الموجودة بالخدمة حالياً. واختتمت المحادثات الفنية بين الجانبين مؤخراً.

وأكدت إدارة بايدن أنها تؤيد الصفقة، وتتواصل مع الكونغرس بشكل غير رسمي منذ شهور لنيل موافقته، لكنها لم تتمكن حتى الآن من الحصول على الضوء الأخضر.

وفي خطوة قوبلت بالترحيب من جانب تركيا، ألغت اللجنة المشتركة لمجلسي الشيوخ والنواب في الكونغرس الأميركي، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي الشروط التقييدية التي وضعها مجلس النواب لبيع المقاتلات التي طلبتها تركيا كبديل عن مقاتلات «إف 35» التي امتنعت واشنطن عن تزويدها بها، وأخرجتها من مشروع متعدد الأطراف لإنتاج وتطوير تلك المقاتلات تحت مظلة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، بسبب حصولها في صيف عام 2019 على منظومة الدفاع الجوي الصاروخي الروسية «إس-400». كما فرضت عقوبات أخرى، بموجب قانون مكافحة خصوم أميركا بالعقوبات (كاتسا) على رئيس مستشارية الصناعات الدفاعية إسماعيل دمير و3 من نوابه، ومنعت تركيا من الحصول على قروض للصناعات العسكرية بأكثر من 10 ملايين دولار. وكانت تركيا دفعت مبلغ 1.4 مليار دولار كمقدم للحصول على 100 طائرة «إف 35».

وجاءت إزالة الشروط التقييدية، عقب عدم تضمين قيود مماثلة سبق أن قدمها السيناتور عن ولاية نيو جيرسي بوب مينينديز، وعضو مجلس الشيوخ عن ولاية ميريلاند كريس فان هولين، في نسخة مجلس الشيوخ من مشروع قانون تفويض الدفاع الوطني.واعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن هذه الخطوة ستكون مفيدة لجميع الأطراف داخل «الناتو»، مشيراً إلى أهمية التصويت الذي سيجرى في الكونغرس. وأكد أن أنقرة أبلغت واشنطن بعدم جدوى شراء مقاتلات «إف 16»، إذا كان الأمر سيخضع لشروط.

وأكد السيناتور بوب مينينديز، الرئيس الديمقراطي للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، في بيان، استمرار موقفه الرافض منح تركيا مقاتلات «إف 16»، قائلاً: «كما أوضحت مراراً، أعارض بشدة اقتراح إدارة بايدن بيع طائرات جديدة من طراز (إف 16) لتركيا».

وأضاف مينينديز: «الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يتجاهل حقوق الإنسان والمعايير الديمقراطية، وينخرط في سلوك مزعج ومزعزع للاستقرار في تركيا ومناوئ لدول مجاورة من أعضاء الناتو… لن أوافق على الصفقة حتى يكف إردوغان عن تهديداته ويبدأ في التصرف كحليف موثوق به».

وبعد المراجعة غير الرسمية، وهي عملية يمكن خلالها لرؤساء اللجان طرح الأسئلة أو إثارة مخاوف بشأن الصفقة، يمكن للإدارة الأميركية أن تمضي قدماً من الناحية الفنية في إخطار رسمي. لكن مسؤولاً أميركياً كبيراً، قال لـ«رويترز» إنه «متشكك» في أن الإدارة ستكون في وضع يمكنها من المضي قدماً ما لم يتخلَّ مينينديز عن اعتراضه».

ومن المرجح أيضاً ألا يوافق الكونغرس على بيع الطائرات لتركيا إذا واصلت المضي في عدم التصديق على انضمام السويد وفنلندا إلى «الناتو»، بعدما أنهى البلدان الأوروبيان عقوداً من الحياد في مايو (أيار)، وتقدما بطلب الانضمام على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا، لكن تركيا اعترضت تتهمهما بإيواء عناصر إرهابية تهدد أمنها، من بينهم أعضاء من حزب «العمال الكردستاني» المحظور… وتطالب باتخاذ إجراءات قوبة من جانب البلدين.

كما أعلنت تركيا أنها لا يمكن أن تعطي الضوء الأخضر للسويد وفنلندا للانضمام إلى «الناتو»، بعد واقعة إعدام دمية على هيئة الرئيس رجب طيب إردوغان، الخميس، من جانب أنصار لـ«العمال الكردستاني» بالقرب من المبنى التاريخي لبلدية العاصمة ستوكهولم.  

شارك:

شاهد أيضاً

(فيديو) سلطات الاحتلال تهدم 14 مبنى للفلسطينيين شرق القدس

نبأ الأردن – بدأت سلطات الاحتلال بتنفيذ عملية هدم 14 مبنى للفلسطينيين، شرق القدس، بتوجيهات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *