الثلاثاء , 2023/02/07

انتهاء محاصرة فندق في مقديشو ومقتل 8 مدنيين على الأقل

نبأ الأردن- قُتل 8 مدنيين على الأقل خلال محاصرة فندق هاجمه مساء الأحد، مسلحون من حركة الشباب في العاصمة الصومالية مقديشو، كما أعلن الاثنين الناطق باسم الشرطة، مؤكدا أن عملية القوات الأمنية “انتهت”.

وقال الناطق باسم الشرطة الوطنيّة صادق دوديش للصحافيين، “عملية تمشيط فندق فيلا روزا انتهت”.

وأكد أن المسلحين “قتلوا ثمانية مدنيين كانوا في الفندق، بينما نجحت قوات الأمن بإنقاذ نحو 60 مدنيا. لم يصب أي من المدنيين بجروح”. ولفت النظر إلى أن أحد عناصر الأمن قُتل أيضًا خلال العملية.

وأضاف الناطق أن الهجوم استغرق نحو 21 ساعة وشنه ستة أشخاص “خمسة منهم قتلوا وواحد فجر نفسه”.

وكانت طلقات نار متقطعة وانفجارات سمعت الاثنين صباحا في محيط الفندق الذي يرتاده مسؤولون كبار وبرلمانيون ويقع على مسافة شوارع قليلة من مكاتب الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود.

وأغلقت قوات الأمن كل الطرق المؤدية إلى الشارع، كما أفادت وكالة فرانس برس.

وتحدّث شهود عن سماع دوي انفجارات أعقبها إطلاق نار مساء الأحد، عند بدء الهجوم على هذا الفندق الواقع في منطقة بوندير والذي يحظى مبدئيا بإجراءات أمنية مشددة.

على موقعه الإلكتروني، وُصف فندق فيلا روز بأنه “أكثر أماكن الإقامة أمانا في مقديشو” مع أجهزة كشف عن المعادن وسور مرتفع.

وأُنقذ كثير من المدنيّين والمسؤولين السياسيّين وأجلوا مساء الأحد.

حرب شاملة

وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم، وهي جماعة متشدّدة مرتبطة بتنظيم القاعدة تُحاول إطاحة الحكومة المركزيّة الصوماليّة منذ 15 عاما.

وأدانت قوّة الاتّحاد الإفريقي في الصومال (أتميس) الهجوم، مشيدة على تويتر بـ “قوّات الأمن الصوماليّة لردّها السريع تفاديا لسقوط مزيد من الضحايا وإلحاق الضرر بالممتلكات”.

ويأتي هذا الهجوم الجديد، في وقتٍ قرّر الرئيس الصومالي المنتخب حديثا في أيّار/مايو شن “حرب شاملة” ضدّ حركة الشباب.

وقد استعاد الجيش الصومالي، بدعم من عشائر محلّية، ومن “أتميس”، وبمساندة جوّية أميركيّة، السيطرة على منطقة هيران ومناطق واسعة في وسط البلاد.

لكنّ المتمرّدين ردّوا بسلسلة هجمات.

في 29 تشرين الأوّل/أكتوبر، قُتل 121 شخصا وأصيب 333 في هجوم بسيّارتَين مفخّختَين وقع عند تقاطع مزدحم في العاصمة الصوماليّة مقديشو وتبنّته حركة الشباب. وكان هذا الهجوم الأكثر حصدا للأرواح منذ خمس سنوات في هذا البلد الواقع في القرن الإفريقي.

كذلك، أدى هجوم ثلاثي بقنابل في وسط بلدوين إلى مقتل 30 شخصا بينهم مسؤولون محليون، مطلع تشرين الأول/أكتوبر، وقتل ما لا يقل عن 21 نزيلا في فندق في مقديشو خلال حصار استمر 30 ساعة في آب/أغسطس.

وفقا للأمم المتحدة، قُتل ما لا يقلّ عن 613 مدنيا وجُرح 948 في أعمال عنف هذا العام في الصومال، جراء هجمات بواسطة عبوات ناسفة يدويّة الصنع منسوبة إلى حركة الشباب. وهذه الأرقام هي الأعلى منذ 2017، وقد شهدت ارتفاعا بأكثر من 30% مقارنة بالعام الماضي.

شارك:

شاهد أيضاً

بعد مقتل والدتها… رضيعة سورية تولد بأعجوبة تحت الركام

نبأ الأردن-انتشل سكان وعمال إنقاذ في بلدة جنديرس في شمال سوريا، رضيعة ولدت بأعجوبة تحت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *