الأحد , 2022/09/25

نقابة الصحفيين تسلم ملف اغتيال أبو عاقلة لـ”الجنائية الدولية”

نبأ الأردن-سلمت نقابة الصحفيين اليوم الثلاثاء في محكمة لاهاي، الملف الكامل للشكوى ضد الاحتلال الإسرائيلي، بتهمة ارتكاب جريمة اغتيال الزميلة الصحفية شرين أبو عاقلة، وإصابة الزميل الصحفي علي السمودي، واستهداف الزميلة شذى حنايشة في مايو الماضي.

وقد تقدم بالشكوى التي تضمنت طلب فتح تحقيق دولي جنائي محامون من مكتبي بايندمانز Bindmans LLP ودوتي ستريت تشامبرز Doughty Street Chambers، نيابة عن عائلة الشهيدة أبو عاقلة، ونقابة الصحفيين الفلسطينيين، والاتحاد الدولي للصحفيين.

وجاء تقديم الملف بعد أن استكملت كافة الإجراءات القانونية الضرورية لضمان نجاح القضية، وإلزام مدعي عام المحكمة الدولية كريم خان بالشروع في اجراء التحقيق، وملاحقة قادة الاحتلال والمسؤولين المباشرين عن ارتكاب الجريمة، وذلك استناداً الى العديد من الوثائق والأدلة الجنائية وشهادات شهود العيان، إضافة إلى تقرير النيابة العامة الفلسطينية، وتحليل مقذوف القتل، وبعد التقرير النهائي لجيش الاحتلال الإسرائيلي وتنصله من تحمل المسؤولية بشكل واضح، وهو ما يعطي لهذا الملف جوانب قوة إضافية.

وقبيل تقديم الملف فقد مارس الاحتلال واذرعه في الخارج واللوبي الصهيوني، ضغوطات كبيرة على مؤسسات وأطراف دولية بغية عرقلة عملية التسليم والاعلان عنها، بما فيها اعتذار إدارة الفندق الذي كان مقرراً عقد المؤتمر الصحفي فيه، ورفض قاعات عديدة إقامة المؤتمر فيها.

وتضاف هذه الشكوى الى الشكاوى السابقة المتعلقة بالجرائم ضد الصحفيين الفلسطينيين، حيث تتعلق الأولى باستشهاد الزميليين أحمد أبو حسين وياسر مرتجى في غزة، واصابة الزميلين معاذ عمارنة ونضال اشتية، فيما تتعلق الثانية بقصف مقار المؤسسات الإعلامية في غزة أثناء عدوان مايو من العام الماضي 2021.

وجددت نقابة الصحفيين التأكيد على المضي قدماً في ملاحقة كيان الاحتلال وقادته على كافة الجرائم التي ترتكب بحق الصحفيين الفلسطينيين، وأنها بدعم من الاتحاد الدولي للصحفيين، وأصدقاء فلسطين ستتابع حتى النهاية، وبكافة المحافل الدولية الممكنة، تحقيق العدالة وضمان عدم افلات مرتكبي الجرائم ضد الصحفيين من الملاحقة والعقاب.

شارك:

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تشكر السعودية لدعمها وكالة الاونروا

نبأ الأردن- شكر الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش السعودية على دعمها لوكالة غوث وتشغيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.