حفل زفاف ابن المسؤول “الباهظ”

نبأ الأردن – في قرار حديث لها، حول ما تم نشره بخصوص تكلفة اقامة حفل زفاف لإبن احد المسؤولين السابقين.
محكمة الاستئناف تعتبر أن من حق الصحافة التحري والتعليق حول سلوكيات المسؤولين اذا تجاوزت حدود المألوف، ولم يكن ذلك بهدف التشهير أو بسبب بواعث شخصية.

وجاء في القرار:
ان البينه المقدمه لم يرد فيها ما يثبت ان المستانف ضده قام باي فعل يعد ضارا بالمدعي المستانف واما صحة الخبر فان البينات جاءت كافيه لاثبات المصروفات الهائله التي دفعت في حفل زواج المدعي واما التساؤلات حول الشخصيه العامه وهي رئيس وزراء اسبق وسؤاله من اين لك هذا فهذا سؤال مشروع لاي مسؤول.

ومن حق الصحافه التحري عن ذلك كونها السلطة الرابعه طالما ان الهدف منها ليس شخصيا بحتا وانما للمصلحه العامه وليس المقصود فقط للتشهير ولكن اي مسؤول يقوم باعداد وليمه او حفل بمبالغ مثل هذا المبلغ الذي تجاوز المئتي الف دينار يجعل من حق الناس التساؤل عن مصدر هذا المال سيما وان …. معروف بانه خدم في القوات المسلحه وليس له مصادر دخل من تجاره حسب ما هو ثابت من خلال شهادة ابنه المدعي …. الذي اكد ذلك
وان دور الصحافه ليس مغلولا ومن حقها استظهار الحقائق والتساؤل طالما ان السؤال مشروع لا ينطوي على نيه غير سليمه .

محكمة استئناف عمان/1
الرقم: 9149/2020
برئاسة القاضي الاستاذ د . فوزي النهار
وعضوية القاضيين الاستاذين محمد الشرايري ومحمد الخصاونه

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.