الخميس , 2022/12/08

“منتدى السياحة العلاجية والسفر الصحي بالأردن”.. نقطة انطلاق نحو منطقة علاجية للعالم.. بالصور

نبأ الأردن- على مدار 3 أيام تعقد جلسات المنتدى العالمي للسياحة العلاجية والسفر الصحي 2022 في الأردن، بمشاركة أكثر من 50 دولة من بينها مصر، تنظمه جمعية المستشفيات الخاصة بالشراكة مع وزارة الصحة الأردنية وهيئة تنشيط السياحة الأردنية وبالتعاون مع اتحاد المستشفيات الدولي والمجلس العالمي للسياحة العلاجية واتحاد المستشفيات العربية بالجامعة العربية، تحت رعاية العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.
أكثر من 70 متحدثا في 11 جلسة، وعقدت الجلسة الوزارية الافتتاحية بعنوان:”التوسع في السفر الصحي، الطريق إلى الأمام بعد التعافي من جائحة كورونا” حيث يشارك فيها وزراء أردنيون وعرب.
وأكد المشاركون في الجلسة أن المنطقة العربية وخصوصا الأردن ومصر لديهما من الإمكانات التي تجعل منطقة الشرق الأوسط، مقصدا للسياحة العلاجية للعديد من الأمراض وخصوصا الجلدية منها والقلب المفتوح.
وقال الدكتور محمد حسن الطراونة المتخصص في الأمراض الصدرية وعضو لجنة تراخيص المستشفيات بوزارة الصحة الأردنية، قال إن المنتدى يعد فرصة عظيمة من أجل تبادل الخبرات ومناقشة الملفات الطبية العالمية وخصوصا الأمراض الصدرية والجلدية والتي تعد التخصصات فيها من أولويات الأردن ومصر وبهما العديد من الأطباء العالميين أصحاب البصمة الكبيرة في هذا القطاع.
وأضاف الدكتور الطراونة، في تصريح خاص لمدير مكتب وكالة أنباء الشرق الأوسط بعمان، أن هذا المنتدى ربما يعقد في توقيت مهم للغاية وخصوصا أنه يعد الأول من حيث عدد المشاركين من أنحاء العالم، بعد جائحة كورونا وانتشار الفيروس التنفسي المخلوي والانفلونزا في عدد كبير من دول المنطقة، مشيرا إلى أن مصر والأردن لديهما من الأطباء الدوليين ويعدان من أوائل الدول التي استطاعت السيطرة على فيروس كورونا، والآن يتعاملان مع الفيروسات الجديدة بحكمة وإجراءات واضحة للعلاج.
وأشار إلى أن مصر تعد من أكثر دول العالم التي نجحت في تقليل تداعيات كورونا ونجح نظامها الطبي بكوادره الكبيرة أن يتعامل مع هذه الأزمة العالمية بكل قوة وبأقل خسائر، موضحا أن مصر لديها حاليا نظام صحي فريد وقادر على مواجهة التحديات.
ولفت الطراونة إلى أن السوق المصري الطبي واعد وقادر على المنافسة وخصوصا عقب الإجراءات التي اتخذتها الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي عبر بناء العديد من المستشفيات وإطلاق الكثير من المبادرات وتحديدا حملة مليون صحة والتي استطاعت أن تقضي على فيروس سي وغيره من الأمراض بالإضافة إلى الاكتشاف المبكر للأمراض المزمنة؛ ما يسهم في سرعة وسهولة العلاج.
ونوه إلى أن مصر تمتلك العديد من الهيئات الصحية والمناطق التي يجعلها مقصدا حقيقيا وواقعيا للسياحة والعلاجية، مشددا على ضرورة التكامل والشراكة بين مصر والأردن في هذا النوع الجديد والذي أصبح صناعة واستثمار طبي ناجح وقادر على تحقيق العائد السريع مع الأخذ في الاعتبار تقديم خدمات طبية للمواطنين في كلا البلدين والعمل على تسويق هذا القطاع في الخارج، داعيا المستثمرين العرب والأجانب بأن يستثمروا في هذا القطاع وخصوصا في مصر والأردن.
وأوضح الدكتور محمد حسن الطراونة، أن هناك العديد من الإجراءات التي يجب أن يتم العمل عليها ومنها قيام المختصين في الأمراض الصدرية والتنفسية بتثقيف المجتمع والأهالي والطلاب والهيئات التدريسية بالإجراءات الوقائية من كافة الفيروسات والأمراض مثل: كورونا والفيروس التنفسي المخلوي والانفلونزا.
وقدم الطراونة مجموعة من النصائح للوقاية منها بغسل الأيدي، واتباع آداب السعال والعطاس، وتهوية الغرف الصفية جيدا قبل بدء الدوام وفي نهايته، مشددا على ضرورة الحصول على تطعيم الأنفلونزا الموسمية فهو أفضل دواء يحمي أبناءنا من الأمراض الفيروسية والصدرية المنتشرة حاليا.
بدوره، أشاد حسام الحرباوي الكاتب الصحفي الأردني بمثل هذه المنتديات وقدرتها على تحقيق التعاون والتكامل بين الدول العربية وبعضها البعض، مؤكدا أن المشاركة المصرية حاضرة وفاعلة وتستطيع أن تضيف الجديد في مثل هذه المنتديات.
وتابع الحرباوي، في تصريح لـ/أ ش أ/، أن مصر لديها إمكانات وكوادر طبية ربما كانت هي حجر الأساس للكوادر الطبية العربية، مشيرا إلى أن كافة الأنظمة العربية الطبية الحالية كان مؤسسها الأطباء المصريون ومازالوا يعملون حتى اليوم في إطار التعاون المصري العربي في هذا القطاع الحيوي.
ولفت إلى أن مصر استطاعت أن تثبت للعالم أنها قادرة على التعامل مع التحديات وخصوصا خلال جائحة كورونا، موضحا أن الأنظمة الطبية العالمية العاتية سقطت في هذا الاختبار فيما نجحت الأنظمة العربية في المواجهة وخصوصا في مصر والأردن ودول الخليج.
وشدد الحرباوي على ضرورة استمرار التعاون الشراكة العربية العربية في قطاع الصحة والاستفادة من الخبرات المصرية في هذا الإطار، مؤكدا أن السياحة العلاجية والسفر الصحي يمكن أن يكون قيمة مضافة للاقتصاد العربي وخصوصا في مصر والأردن بحكم العلاقات القوية بين البلدين وقدرتهما على التعامل في هذا الشأن.
وخلال المنتدى، كانت التجارب المصرية محل إشادة وتقدير من جميع الحضور وخصوصا فيما يخص مواجهة تحدي فيروس كورونا وكذلك المبادرات التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي ومنها القضاء على “فيروس سي” وعلى قوائم الانتظار في العمليات الحرجة والتأمين الصحي الشامل الذي أطلقته الحكومة المصرية في عدد من المحافظات وقريبا سيكون معمم على كافة المحافظات المصرية.
وشدد المشاركون في المنتدى وخلال اليوم الأول، على ضرورة تطوير العمل الدبلوماسي بهدف زيادة التنسيق والتشارك في جميع المجالات والقطاعات، لاسيما الصحية منها وتعزيز السياحة العلاجية والسفر الصحي في المنطقة، مطالبين بوضع تشريعات وقوانين وأنظمة عربية وتحت مظلة الجامعة العربية تعمل على تعزيز السياحة العلاجية والسفر الصحي.
وأكد المتحدثون ضرورة تفعيل التكنولوجيا الخضراء في المستشفيات، وخصوصا مع تأكيدات مؤتمر المناخ في شرم الشيخ بأن التحديات المناخية كانت أيضا ضمن الأسباب المباشرة للعديد من الأمراض، ومنها الصدرية والسرطان والذي أصبح عدوا للإنسان في الوقت الحالي، مشددين على ضرورة تطوير الذكاء الاصطناعي في القطاع الصحي، والتعاون المشترك بين المنظمات الدولية للسيطرة على الأمراض المعدية، وتبادل المعلومات الصحية وتعزيزها، بالإضافة إلى مساعدة البلدان الفقيرة في توفير العلاج، وتنمية القيادات.
وتخلل اليوم الأول للمنتدى، عدة جلسات وصفها الحضور بأنها مهمة للغاية ومنها جلسة “دور الدبلوماسيين في تعزيز التعاون الصحي بين البلاد وتفعيل الاتفاقيات المعنية بزيادة السفر الصحي”، وجلسة “أهمية التشريعات والقوانين والأنظمة في تعزيز السياحة العلاجية والسفر الصحي، وأخرى بعنوان “التميز في علاج أمراض القلب والأوعية الدموية”، فيما كانت هناك جلسة تحت عنوان “دور المنظمات الدولية في تحسين الرعاية الصحية”.
وعلى هامش المنتدى العالمي للسياحة العلاجية والسفر الصحي بالأردن، افتتح معرض شاركت فيه المستشفيات المعنية بالسياحة العلاجية وشركات الأجهزة والمعدات الطبية والعديد من المراكز الطبية المتخصصة والهيئات الحكومية، للمساهمة في توفير فرصة للتعاون بين مقدمي ومشتري الخدمات الصحية وتوقيع اتفاقيات ثنائية ضمن فعاليات المنتدى.
وبرعاية الملك عبد الله الثاني، انطلقت فعاليات المنتدى العالمي للسياحة العلاجية والسفر الصحي بالأردن، أمس السبت، وتستمر على مدار ثلاثة أيام وذلك بحضور وزير الصحة الأردني فراس الهواري، والسفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية وعدد من الوزراء والمسؤولين من مختلف الدول المشاركة.


شارك:

شاهد أيضاً

سعيدات : وكلاء الغاز لم يدخلوا في الإضراب

نبأ الأردن – نفى نقيب أصحاب محطات المحروقات وتوزيع الغاز نهار سعيدات توقف وكالات الغاز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.