السبت , 2022/08/20

الصفدي يلتقي رئيس الوزراء الروماني

نبأ الأردن – التقى نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، في بخارست اليوم الثلاثاء، رئيس الوزراء الروماني نيكولاي تشيوكا، في بداية زيارة رسمية، ركزت على تعزيز التعاون الثنائي خصوصاً في المجالات الاقتصادية والتجارية وفي مجال الأمن الغذائي.
وأكدّ رئيس الوزراء الروماني، خلال اللقاء، اهتمام رومانيا بتطوير علاقات الصداقة القائمة بين البلدين، مثمنا دور الأردن الرئيس في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة..
وشدد الصفدي على أن الأردن يسعى لإيجاد آفاق أوسع للتعاون والفائدة المشتركة، معربا عن شكره وتقديره لمواقف رومانيا الداعمة لتطوير علاقات الأردن والاتحاد الأوروبي..
وأجرى الصفدي محادثات موسعة مع نظيره الروماني، بوغدان أوريسكو، أكدا خلالها حرص البلدين على استمرار العمل لتوسعة آفاق التعاون الثنائي، وضرورة المضي في اتخاذ كل الخطوات اللازمة لتعميق التعاون في مختلف المجالات في إطار الشراكة مع الاتحاد الأوروبي.
واستعرض الوزيران المجالات والبرامج التي جرى التوافق على تحديدها كأولويات لزيادة التعاون بين البلدين، خلال لقائهما في عمان العام الماضي، ومراجعة ما تم اتخاذه من خطوات عملية بهذا الشأن لتعزيز مستوى التعاون بين البلدين.
وبحث الجانبان التعاون في مجال الأمن الغذائي وواردات الأردن من القمح من رومانيا، مؤكدين أهمية التعاون في المجال الزراعي.
ووقع الوزيران البروتوكول المعدل لبرنامج التعاون في مجالات التعليم والثقافة والسياحة والإعلام، والذي ستزيد رومانيا وفقه عدد المنح من 10 إلى 26 منحة سنويا. كما اتفقا على عقد اجتماع للدائرتين القنصليتين في الوزارتين للتوافق على خطوات لتسهيل منح التأشيرات لدخول رومانيا وعلى عقد الدورة الثانية من المشاورات السياسية في أقرب وقت ممكن لتحديد أجندة التعاون وأولوياته في المرحلة المقبلة.
وبحث الوزيران الجهود المبذولة لتفعيل العملية السلمية وتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، وآفاق حل الأزمات الإقليمية، وخصوصا الأزمة السورية.
وفي تصريحات صحافية مشتركة، أشار الصفدي إلى أن الحوار المعمق الذي أجراه مع نظيره الروماني، يؤكد عمق علاقات الصداقة التي تربط الأردن مع رومانيا والحرص المشترك على زيادة التعاون في مختلف المجالات بما يحقق الفائدة للبلدين، وبما يسهم أيضاً في الجهود المشتركة لإيجاد حلول للأزمات الإقليمية التي تنعكس على جميع الأطراف.
ووصف العلاقات بين البلدين بأنها “علاقات متينة، تطورت عبر سنين من التفاعل الإيجابي، وعبر العامل الإنساني”، مشيرا إلى أن عددا من الأردنيين قدموا إلى رومانيا “طلاباً وعادوا إلى الأردن للمساهمة في عملية التنمية”.
وقال “نعتز أن هنالك جيلًا من الأردنيين الرومانيين الذين يشكلون جسراً إضافياً لتطوير العلاقة بين البلدين”.
وعبر عن شكره لالتزام رومانيا باستمرار توريد القمح إلى المملكة، لافتاً إلى أن “رومانيا هي أكبر مورد للقمح، وعبر الأزمة التي مرت بها عملية توريد هذه السلعة الأساسية كنا دائماً واثقين بأننا سنستمر بالحصول على احتياجاتنا من القمح من رومانيا”.
ورحب الصفدي بتسمية السفارة الرومانية نقطة اتصال لحلف الناتو في عمان اعتباراً من بداية العام المقبل، موضحاً أنها ستكون فرصة لبحث كيفية زيادة التعاون بين الأردن وحلف الناتو.
وأشار الصفدي إلى استمرار التعاون في مجال التعاون الدفاعي ومكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أن رومانيا تعتبر شريكا أساسيا في عملية العقبة، وهي العملية التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني لتكون منبرا لتجميع الجهود ومأسسة العمل من أجل مواجهة الإرهاب الذي يشكل تحديا لجميع الأطراف.
وقال إن رومانيا جزء من المنطقة، ولها تاريخ طويل في التعامل مع منطقة الشرق الأوسط،”، مثمناً دعم رومانيا لجهود تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، الذي هو “السبيل الوحيد لتحقيق السلام الذي يشكل خيارًا استراتيجيًا وضرورة للأمن الإقليمي والأمن الدولي، والأردن مستمر في جهوده مع أصدقائه في رومانيا ومع أشقائنا في المنطقة ومع المجتمع الدولي من أجل إيجاد الأفق السياسي الحقيقي الذي يتيح العودة إلى مفاوضات جادة وفاعلة لتحقيق السلام، على أساس حل الدولتين الذي يضمن تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل وفق قرارات الشرعية الدولية.”و أكد الصفدي أهمية إيجاد حل سياسي للأزمة السورية، وضرورة استمرار المجتمع الدولي في تقديم الدعم الذي يحتاجه اللاجئون.
واعرب عن تقدير الأردن لموقف رومانيا الثابت في دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا) وضمان قدرتها على تقديم خدماتها .
من جانبه اعتبر وزير الخارجية الروماني، أن “المملكة الأردنية الهاشمية تعدّ صديقاً موثوقاً لرومانيا في منطقة الشرق الأوسط، وشريكاً اقتصادياً مهما مشيرا إلى أن الحوار السياسي الدبلوماسي بين المملكة ورومانيا “يرقى إلى مستوى ممتاز”.
واكد أن الأردن يعد ركيزة للاستقرار الإقليمي، وشريكا حقيقيا لرومانيا في منطقة الشرق الأوسط ومنطقة الأورو-أطلسي”، مشددا أن رومانيا تقدر دور المملكة الرئيس كعامل استقرار في المنطقة، وستبقى داعماً قويًا لتعزيز علاقات الأردن مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.
وعبر عن تقديره لدور جلالة الملك عبدالله الثاني بصفته وصيا على الأماكن المقدسة في القدس مؤكدا موقف بلاده المؤيد للحفاظ على الوضع القائم في الأماكن المقدسة في القدس.”.
وأشار أوريسكو إلى أن “الزراعة تعتبر من أهم مجالات التعاون بين رومانيا والأردن، ورومانيا هي مورد رئيسي للقمح بالنسبة للأردن، ونحن نتحمل المسؤولية الكاملة عن هذا الدور الاستراتيجي والحقيقي في السياق الدولي الحالي”.
وأضاف أنه جرى مناقشة “التعاون في عدة مجالات، مثل الدفاع والعمل والضمان الاجتماعي والنقل والطاقة والصحة والتعليم والأمن السيبراني وغيرها”، مؤكداً الرغبة “بمواصلة زيادة تحفيز مستوى التبادل التجاري الذي وصل في عام 2021 إلى مستوى تجاوز أكثر من 480 مليون دولار حيث زاد التبادل التجاري بأكثر من 60 بالمئة مقارنة بعام 2020”. وذكر أنه تم الحديث خلال الاجتماع عن تنظيم جلسة جديدة للجنة التعاون الاقتصادي المشتركة، وكذلك تشجيع تبادل الزيارات بين رجال الأعمال والشركات في البلدين عبر منتدى للأعمال ورحب بتنظيم المؤتمر الأردني-الروماني الثاني عشر للطب والصيدلة الذي عقد مؤخراً تحت رعاية سمو الأميرة منى الحسين.
وعلى صعيد متصل بحث الصفدي خلال لقائين منفصلين مع رئيس مجلس النواب الروماني مارسيل تشيولاكو، ورئيسة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، رئيسة لجنة الصداقة الأردنية الرومانية روزاليا بيرو أطر تعزيز علاقات التعاون بين البلدين بما في ذلك الاهتمام بتقوية علاقات التعاون مع مجلس النواب الأردني وتكثيف اللقاءات والتواصل، وتوطيد التعاون المشترك.
من جهة أخرى، اكد الصفدي خلال لقائه في مبنى السفارة الأردنية في بخارست رئيس الجالية الأردنية في رومانيا الدكتور سمير زنون وعدد من أبناء الجالية الأردنية وخلية الأزمة الذين قدموا العون والمساعدة في عملية إخلاء المواطنين الأردنيين القادمين من أوكرانيا إلى المملكة عبر الأراضي الرومانية.
وشدد على أن خدمة المواطن الأردني هي أولوية، مؤكدا حرص الوزارة والبعثات الأردنية على تنفيذ التوجيهات الملكية بهذا الخصوص، وأهمية تقديم البعثات الأردنية في الخارج كل المساعدة الممكنة والإسناد اللازم للمواطنين الأردنيين في الخارج.

شارك:

شاهد أيضاً

أردني ونجله ينجحان معاً بالتوجيهي ..

نبأ الاردن _حقق حلمه بالحصول على شهادة الثانوية العامة بعد معاناة من انقطاعه عن التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.