الأحد , 2023/02/05

طرق علاج عضة البرد في المنزل

نبأ الأردن-عضة البرد هي نوع من الإصابات التي يمكن أن تحدث عندما يتعرض جلدكِ للبرد الشديد؛ إذ يمكن أن يتسبب التعرض للبرودة في تجمد الطبقة العليا من الجلد وبعض الأنسجة الموجودة تحتها. وتُعدُّ عضة البرد أكثر شيوعاً في الأطراف، مثل أصابع اليدين والقدمين والأذنين والأنف، وفي كثير من الحالات، يمكن أن يتعافى جلدك من عضة البرد، ولكن في الحالات الشديدة، يمكن أن يحدث موت الأنسجة أو فقدانها. في السطور التالية ستتعرفين بشكل أكثر تفصيلاً إلى مراحل وعلاج عضة البرد في المنزل.

الجلد الطبيعي والاستجابة للبرد الجلد هو أكبر عضو في الجسم، ويتكون من عدة طبقات؛ فهو يحميك ويسمح لك أيضاً بإدراك الأحاسيس من بيئتك من خلال حاسة اللمس. ويمكن العثور على الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك الجلد؛ فهي تعمل على نقل الدم إلى أنسجة الجسم المختلفة من أجل الحفاظ على صحتها. وعندما تكونين في مكان بارد تنقبض أوعيتك الدموية، وتصبح أضيق لتحويل تدفق الدم بعيداً عن الأطراف مثل أصابع اليدين والقدمين؛ ما يساعد في الحفاظ على درجة حرارة الجسم الأساسية، وبمرور الوقت، يمكن أن يتسبب نقص تدفق الدم إلى هذه المناطق في تلف الجلد والأنسجة المجاورة. ويزداد خطر إصابتكِ بعضة البرد، إذا: – تعرضتِ لدرجات حرارة باردة لفترات طويلة. – تعرضت لدرجات الحرارة الباردة مصحوبة بالرياح. -كنتِ على ارتفاع أعلى من سطح البحر.

أنواع عضة البرد والعلاجات المتاحة لكل نوع 1-عضة البرد من الدرجة الأولى

عضة البرد في المرحلة الأولى تكون خفيفة جداً ولا تضرُّ بشرتكِ، وعندما يكون لديكِ عضة برد، ستتحول بشرتك إلى اللون الأحمر وتشعرين بالبرودة عند لمسها، وإذا بقيتِ في البرد؛ فقد تشعرين بالخدر أو بالوخز. ويمكن علاج عضة البرد بإجراءات إسعافات أولية بسيطة في المنزل تشمل منع المزيد من التعرض للبرد وإعادة التدفئة. وتمكن إعادة التدفئة عن طريق نقع المنطقة المصابة في ماء دافئ «وليس ساخناً» لمدة 15 إلى 30 دقيقة، كما يجب تجنب إعادة التدفئة باستخدام مصادر الحرارة مثل المواقد أو وسادات التدفئة؛ لأنها يمكن أن تؤدي إلى الحروق. في حين أنه عندما يبدأ جلدك في الإحماء، سوف تشعرين ببعض الألم أو الوخز. كما يمكنكِ تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الإيبوبروفين لتخفيف أي إزعاج.

2- عضة البرد السطحية: عضة البرد من الدرجة الثانية

خلال هذه المرحلة من عضة البرد، ستبدأ بشرتك في التحول من اللون المحمر إلى اللون الشاحب، وفي بعض الحالات، قد يظهر الجلد باللون الأزرق، وقد تبدأ بلورات الثلج في التكون على جلدكِ، وعلى هذا النحو قد تشعرين عند لمس المنطقة المصابة من جلدك بشعور صلب أو متجمد. وقد تلاحظين بعض التورم، وهذه علامة على بدء حدوث تلف في أنسجة جلدكِ، علماً أن الأنسجة الموجودة تحت الجلد لا تزال سليمة، ولكن العلاج الطبي الفوري مطلوب لمنع المزيد من الضرر. ويجب أن تتم إعادة التدفئة في أسرع وقت ممكن، كما سيعطيكِ طبيبكِ مسكناً للألم للمساعدة في تخفيف الألم الذي يحدث عند إعادة التدفئة. وبعد إعادة تدفئة المنطقة المصابة، سيقوم الطبيب بلف المنطقة المصابة لحمايتها، كما يمكن أيضاً إعطاء سوائل عن طريق الوريد «IV» للحفاظ على رطوبتكِ. وبعد إعادة التدفئة، قد تظهر بثور مملوءة بالسوائل في المنطقة المصابة، وقد يبدو جلدكِ أزرق أو أرجوانياً، كما قد تلاحظين أيضاً تورماً وتشعرين بإحساس حارق أو لاذع. وإذا كانت لديكِ بثور؛ فقد يقوم طبيبكِ بتصريفها، وإذا ظهرت أي بثور مصابة؛ فسيتم وصف مجموعة من المضادات الحيوية لعلاج العدوى. ويمكن للعديد من الأشخاص التعافي تماماً من عضة البرد السطحية؛ إذ يتشكل جلد جديد تحت أي بثور أو قشور، ومع ذلك قد يعاني بعض الأشخاص من مشكلات دائمة يمكن أن تشمل الألم أو التنميل في المنطقة المصابة بعضة البرد.

3- عضة البرد العميقة أو عضة البرد من الدرجة الثالثة

وإذا كنت تعانين من عضة البرد العميقة؛ فقد يكون مظهر جلد المنطقة أزرق أو ملطخاً، وقد تشعرين بالخدر للأحاسيس مثل البرد أو الألم، كما قد لا تعمل العضلات القريبة من المنطقة المصابة بشكل صحيح، وقد تظهر البثور المليئة بالدم أيضاً عند الأشخاص المصابين بعضة البرد العميقة. وتتطلب عضة البرد العميقة عناية طبية فورية، كما سيعيد الأطباء تدفئة المنطقة، وسوف يصفون مسكنات الألم، ويلفون المنطقة، وقد يزودونك بالسوائل الوريدية. وإذا كنت تعانين من عضة البرد العميقة؛ فقد تتلقين أيضاً نوعاً من الأدوية يُسمى «مزيل الجلطة»، إذ يمكن أن تؤدي الحالات الشديدة جداً من عضة البرد إلى حدوث جلطات دموية؛ لذلك قد يساعد هذا النوع من الأدوية في تحسين تدفق الدم إلى المنطقة المصابة. بعد إعادة التدفئة، ستبدو المنطقة سوداء وأكثر صلابة، نتيجة موت الأنسجة في المنطقة المصابة، وتظهر أيضاً بثور كبيرة؛ لذلك قد ينتظر طبيبك عدة أسابيع بعد إصابة عضة البرد من أجل تحديد المدى الكامل للضرر. وفي بعض الحالات، قد يتطلب الأمر إجراءً أو جراحة لإزالة الأنسجة الميتة، فعلى سبيل المثال، قد يحتاج إصبع القدم الذي تعرض لأضرار جسيمة بسبب عضة البرد العميقة إلى بتره.

كيفية الوقاية من عضة البرد تأكدي من اتباع النصائح التالية للوقاية من عضة البرد: 1- كوني على علم بتوقعات الطقس؛ لتجنب قضاء فترات طويلة من الوقت في الطقس البارد، وكذلك التلامس المباشر مع الأسطح المعدنية أو الماء في أثناء الخروج في البرد. 2- ارتدي ملابس مناسبة للطقس البارد، وارتدي القفازات أو القبعات التي تغطي أذنيك أو الأوشحة أو النظارات الشمسية أو أقنعة التزلج، كما يجب أن تكون الملابس الخارجية مقاومة للماء والرياح. 3- احرصي على تغيير الملابس المبللة بأسرع ما يمكن. 4- حافظي على رطوبتكِ وتناولي وجبات مغذية.

شارك:

شاهد أيضاً

طبيبة تكشف أسباب قضم الأظافر

نبأ الأردن-أعلنت الدكتورة يكاتيرينا ديميانوفسكايا، أن الحاجة إلى قضم الأظافر أو أقلام الرصاص أو غير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *