الإثنين , 2022/11/28

77 % من طلاب الجامعات بالأردن غير مهتمين بالسياسة

نبأ الأردن- أعلن مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية عن نتائج مشروع بحث الإصلاح السياسي في الأردن خيارات بديلة، اليوم الأربعاء، إذ بين استطلاع أن أقل من ربع طلاب الجامعات (23٪) مهتمون بالسياسة و(77٪) غير مهتمين على الإطلاق.

جاء ذلك خلال حلقة نقاشية أجريت بالتعاون مع السفارة البريطانية بالأردن.

رئيس الجامعة الأردنية الدكتور نذير عبيدات شدد على عدم وجود أيّة مخاوف من العمل الحزبي داخل الجامعة الأردنية، معتبرا أن الجامعات ترى في التحديث السياسي ضرورة.
من ناحيته، قال مدير مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية، الدكتور زيد عيادات إن المشروع تم بالتعاون مع السفارة البريطانية والجامعة عبر أقسامها وكلياتها ومراكزها البحثية لتقدم النظرة العلمية الأكاديمية التي من شأنها إرشاد عملية اتخاذ القرار، والمشروع إسهام من الجامعة بإجراء نقاش حول مشروع الإصلاح السياسي في الأردن.

من جهتها، قالت السفيرة البريطانية في الأردن بريدجيت بريند، إن بلادها تدعم عملية الإصلاح السياسي بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، مؤكدة على مفهوم الحوار الوطني، وتوسيع مفهوم المشاركة في الحياة السياسية خاصة من قبل الشباب والمرأة، مضيفة أن ذلك يحتاج إلى وقت وجهود في مجالات مختلفة، وأعربت عن سعادتها بدعم هذا المشروع الذي سيساهم في توسيع الحوار والمشاركة في الحوار السياسي وإبداء وجهات النظر المختلفة حول عملية الإصلاح السياسي ونتائج التي توصل إليها.

الشباب الذين شاركوا في البحث غير راضين عن مستوى حرية التعبير في الأردن على مدى السنوات العشر الماضية على الأقل أي منذ بداية ما يسمى بالربيع العربي، بالاضافة إلى الافتقار للمستوى المناسب من الحرية والمساحة السياسية.

وأشار حوالي 70٪ من المجيبين في مجموعات التركيز على الحريات إلى الدور المتراجع لوسائل الإعلام المستقلة والمملوكة للدولة في توفير التغطية المناسبة للأحداث أو النقاش العام حول الحريات أو الحريات.

ودعا معظم المستجيبين إلى مزيد من المساحة للأحزاب السياسية للمشاركة بفعالية مع الشباب والنساء، وكذلك في التحضير للحكومات البرلمانية، وذكر المجيبون على الاستطلاع أن دور الأحزاب السياسية في الديمقراطية التمثيلية يتأثر بالقيود التقليدية والمجتمعية، ومن هذه المعوقات أو القيود هي الانتماءات القبلية التي تؤثر على أنماط التصويت، وقضايا اقتصادية أخرى، أهمها الفقر والبطالة.

وذكر المستطلعون أن نتائج الانتخابات على مدار السنوات كانت السبب الرئيسي وراء بناء الإحباط لدى الجمهور وفقدان الثقة في معظم مؤسسات الدولة، بما في ذلك البرلمان نفسه.

وأشاروا إلى أن بعض القيود التقليدية والمجتمعية تؤثر على نتيجة الانتخابات، مما يخلق حواجز أمام المرشحين الأكثر تجهيزًا وتأهيلًا.

وتاليا أبرز القضايا واهتمامات الطلبة المستطلعة آراؤهم:-

أقل من ربع الطلاب (23٪) مهتمون بالسياسة و(77٪) غير مهتمين على الإطلاق.

فقط (29٪) من الطلاب يتابعون الأخبار السياسية في الأردن، ونصفهم يستخدم منصات التواصل الاجتماعي (فيسبوك ، تويتر ، إنستغرام) من أجل الحصول على أخبار متعلقة بالأردن ، بينما (25٪) يعتمدون على التلفزيون، و(7٪) على المواقع الإخبارية على الإنترنت.

أفاد أكثر من ثلث (36٪) الطلاب المؤهلين للتصويت بأنهم شاركوا (صوتوا) في الانتخابات البلدية / المحلية وانتخابات اللامركزية السابقة (انتخابات 2017) ، بينما صرحت الأغلبية (64٪) أنهم لم يصوتوا في الانتخابات البلدية السابقة.

ربع الطلاب فقط (24٪) على دراية بقانون الانتخابات المحلية واللامركزية، والغالبية العظمى (76٪) غير مطلعين. قال ثلث الطلاب فقط (35٪) أنهم يعرفون الجهة المسؤولة عن إدارة الانتخابات في الأردن، لكن (10٪) منهم ذكروا الكيان غير الصحيح و (90٪) ذكروا الكيان الصحيح (المفوضية المستقلة للانتخابات).

فقط (39٪) من الطلاب يعتقدون أنه من الممكن انتقاد الحكومة هذه الأيام دون خوف، بينما (58٪) يعتقدون أنه لا يمكن انتقاد الحكومة هذه الأيام دون خوف.

(48٪) من الطلاب يعتقدون أن حرية الصحافة مكفولة في الأردن ، (45٪) يعتقدون أن حرية التعبير مكفولة في الأردن، بينما (42٪) يعتقدون أن حرية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في القضايا السياسية مكفولة في الاردن.

(41٪) من الطلاب يعتقدون أن حرية المشاركة في التظاهر والاعتصام مكفولة في الأردن، و (40٪) يعتقدون أن حرية الانضمام إلى الأحزاب السياسية مكفولة في الأردن ، بينما (34٪) يعتقدون أن حرية مقاضاة الحكومة ومؤسساتها مكفولة في الأردن.

يعتقد أكثر من ثلثي الطلاب (70٪) أن ممارسات الأحزاب السياسية للعمل السياسي في الأردن حتى الآن لم تكن ناجحة على الإطلاق ، بينما أفاد (13٪) أنها ناجحة إلى حد ضئيل ، و (12) ٪) يعتقدون أنها ناجحة إلى درجة متوسطة ، بينما قال (1٪) فقط من الطلاب أنها كانت ناجحة للغاية.

الغالبية العظمى من الطلاب (97٪) لم ينضموا لأي حزب سياسي في أي وقت، مقابل (1٪) فقط انضموا.

شارك:

شاهد أيضاً

ندوة تفاعلية في صيدلة عمان الاهلية حول المضادات الحيوية

نبأ الأردن-تحت رعاية عميد كلية الصيدلة الأستاذ الدكتور محمد الطناني وبتنظيم من الدكتور نعيم شعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.