تعرّف على”يائير لابيد”النجم التلفزيوني الذي يهدد بإطاحة نتنياهو من السلطة

نبأ الأردن_دخلت إسرائيل مرحلة حبس الأنفاس لتشكيل حكومة خلال أسبوع، مع موافقة زعيم حزب “يمينا” اليميني المتطرف، نفتالي بينيت، على عرض رئيس حزب “يش عتيد” الوسطي، يائير لابيد، تشكيل حكومة يرأسانها بالتناوب، تلافياً لانتخابات خامسة خلال عامين.

وإذا نجحت مساعي التأليف عبر مراعاة المهلة الدستورية وحشد التأييد البرلماني، فسيصبح نفتالي بينيت رئيساً للحكومة حتى سبتمبر 2023، يخلفه يائير لابيد حتى نوفمبر 2025؛ رغم أن لابيد هو من كُلف أساساً بمهمة التأليف بعد فوز حزبه بثاني أكبر عدد مقاعد في انتخابات الكنيست الأخيرة.

فمن هو يائير لابيد؟ ومن أين استمد الشعبية التي خولته اقتناص فرصة إطاحة بنيامين نتنياهو من منصبه كصاحب أطول فترة حكم في تاريخ إسرائيل؟

نجم تلفزيوني
ولد يائير لابيد في نوفمبر 1963 في تل أبيب، وكان والده تومي لابيد صحافياً ووزيراً للعدل. أما والدته شولاميت، فهي كاتبة روايات بوليسية شهيرة في إسرائيل أصدرت سلسلة بطلتها صحافية.

بدأ لابيد عمله في الشأن العام كصحافي في جريدة “معاريف”، ثم في “يديعوت أحرونوت” الأوسع انتشاراً بين الصحف الإسرائيلية، ما جعل اسمه معروفاً في البلاد.

وبالتوازي، واصل ممارسة نشاطات متفرقة، مثل رياضة الملاكمة والفنون القتالية، كما كتب روايات بوليسية ومسلسلات تلفزيونية، وألف وأدى أغنيات، ولعب حتى أدواراً في أفلام؛ وسمح له التلفزيون بفرض نفسه نموذجاً لـ”المواطن العادي”.

هدف طرد نتنياهو
خلال 10 سنوات، واصل لابيد مسيرته السياسية بتولي وزارة المال في إحدى حكومات نتنياهو بين 2013 و2014. وتمكن من إعادة ترتيب صفوف الوسط، لكنه يلقى تنديداً في أوساط اليهود المتشددين.

وخاض لابيد الانتخابات التشريعية السابقة في مارس 2020 ضمن الائتلاف الوسطي “أزرق أبيض” بزعامة الجنرال بيني غانتس، لكنه انسحب منه بعد إبرام غانتس اتفاقاً مع نتنياهو على تشكيل حكومة ائتلافية بالتناوب. والحصيلة، تراجع التأييد الشعبي لغانتس، فيما أصبح لابيد زعيم المعارضة.

وحدد لابيد لنفسه هدفاً معلناً هو طرد نتنياهو – رئيس الوزراء الأطول عهداً في تاريخ إسرائيل – من منصبه، بعدما اتُهم رسمياً في قضايا فساد.

ومجدداً، خاض لابيد الانتخابات التشريعية في 23 مارس 2021، وحل حزبه في المرتبة الثانية حاصداً 17 مقعداً نيابياً من أصل 120 في الكنيست.

وفي 5 مايو الماضي، كلفه الرئيس رؤوفين ريفلين بتشكيل الحكومة إثر إخفاق نتنياهو في المهمة؛ لكنه أكد أنه لا يسعى إلى المنصب، بل يريد التحالف مع أحزاب أخرى بهدف إزاحة “نتانياهو الملك” عن عرشه.

ورغم نجوميته، يقدّر الإسرائيليون “تواضع” لابيد، فهو “يمتنع عن أي تمجيد للذات.. وهو الأقل مطابقة لمواصفات المرشح من بين جميع المرشحين لمنصب رئيس الوزراء”، وفق ما كتب الصحافي يوفال كارني في “يديعوت أحرونوت” قبل الانتخابات.

“دولتان لشعبين”
ويدعم لابيد استئناف مفاوضات السلام بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، ويدعو إلى “دولتين لشعبين”، على أن تكون الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح، ومع الحفاظ على المستوطنات الكبيرة و”القدس الموحدة” بقيادة إسرائيل. ويعتبر أن دولة واحدة للإسرائيليين والفلسطينيين “ستهدد الطابع اليهودي لإسرائيل”.

ويؤيد لابيد الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان المحتلة، معللاً الأمر بأن “إسرائيل لا يمكن أن تتنازل عنها طالما تحاول إيران تأسيس موطئ قدم لها في سوريا”.

-المصدر (الشرق)

شارك:

شاهد أيضاً

مذيع لم يتقاضى راتبه يفاجئ الجمهور أثناء تقديمه النشرة

نبأ الأردن- فاجأ مذيع من زامبيا الجمهور بقطع النشرة الإخبارية التي كان يقدمها على الهواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.