الأحد , 2023/01/29

توزيع جوائز مسابقة “الأمراض غير السارية ووسائل الإعلام”

نبأ الأردن- احتفلت منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع معهد الإعلام الأردني ووزارة الصحة أمس الأربعاء، بتوزيع جوائز المسابقة الخاصة بـ “الأمراض غير السارية ووسائل الإعلام”.
وحضر الحفل الذي أقيم في مكتب المنظمة بعمان، ممثلة منظمة الصحة العالمية في الأردن، الدكتورة جميلة الراعبي، والأمين العام للرعاية الصحية الأولية والأوبئة الدكتور رائد الشبول.
ووفق بيان للمنظمة اليوم الخميس، فاز بجائزة “الإعلام الصحي 2022″، ربى مشربش عن فئة وسائل التواصل الاجتماعي، والزميلة كوثر صوالحة عن فئة الصحافة، وعثمان مشورة عن فئة الإذاعة، ولانا زيدان عن فئة التليفزيون.
وكانت منظمة الصحة العالمية عقدت بالتعاون مع معهد الإعلام الأردني ووزارة الصحة الأردنية، دورة تدريبية لمدة 3 أيام في الفترة بين 3 و 5 تشرين الثاني الماضي، شارك بها 20 إعلاميا وإعلامية.
وهدفت الدورة إلى تحسين التغطية الإعلامية نوعاً وكماً فيما يتعلق بالأمراض غير السارية الأكثر شيوعا، وأعقبها إقامة مسابقة لأفضل تغطية إعلامية حول الأمراض غير السارية وعوامل الخطر المصاحبة له؛ للتوعية ورفع الوعي العام بالأمراض غير السارية.
وتمثل الأمراض غير السارية سنوياً ما نسبته 78 بالمئة من معدل الوفيات في الأردن، و71 بالمئة من معدل الوفيات عالمياً، وفي الوقت الذي استحوذت فيه جائحة كوفيد-19 على انتباه العالم على مدار 3 أعوم الماضية، إلا أن وتيرة التهديدات الناتجة عن الأمراض غير السارية في تزايد مستمر.
وتتسبب الأمراض غير السارية، والتي تشمل الأمراض القلبية والوعائية والسرطان والسكري والأمراض التنفسية المزمنة، بوفيات تفوق عدد الوفيات الناتجة عن الأمراض السارية.
وأشار بيان المنظمة، إلى أنه وللتصدي لهذه المشكلة تقوم منظمة الصحة العالمية بتنفيذ مشروع عالمي بالتعاون مع مؤسسة بلومبيرج الخيرية لتعزيز فهم العوامل التي تؤثر على مفهوم المجتمع للأمراض غير السارية وذلك من خلال استطلاع عالمي للرأي تتولى مسؤوليته مؤسّسة جالوب، ‏وكذلك من خلال بناء القدرات وزيادة معرفة وسائل الإعلام بالأمراض غير السارية.
وجرى اختيار الأردن كجزء من هذه المبادرة لتمثيل إقليم شرق المتوسط إلى جانب 5 دول أخرى هي: الولايات المتحدة، الصين، الهند، وكولومبيا وتنزانيا.
وأظهرت النتائج الرئيسية لاستطلاع جالوب أن أكبر التحديات لاتباع نظام حياة أكثر صحيا في الأردن تتمثل بعدم القدرة على ارتياد مراكز التدريب الرياضي بنسبة 21 بالمئة، وقلة المال وارتفاع الأسعار والتكاليف الباهظة والفقر بنسبة 15 بالمئة والإدمان على التدخين والتدخين السلبي بنسبة 3 بالمئة.
ووفقا للاستطلاع، يعتقد الأردنيون أن الإصابة بالمرض هي الدافع الأكبر لمن هم فوق سن 55 عاماً لممارسة الرياضة، في الوقت الذي تتصدر فيه “ممارسة الرياضة” قائمة أولويات الشباب الأردنيين.
وكشف الاستطلاع أيضاً عن أن وسائل التواصل الاجتماعي في الأردن هي المصدر الأكثر شيوعاً للمعلومات المتعلقة بالصحة، يليها الإنترنت، فالتلفزيون والراديو.
وفي ظل وجود العديد من الإعلاميين المهتمين بقضايا الصحة العامة أكثر من أي وقت مضى منذ تفشي جائحة كوفيد-19، فإن هناك فرصة سانحة لتزويدهم بالمعلومات الدقيقة والتأكد من أن لديهم الأدوات اللازمة لإحداث تأثير على معدل الوفيات على مستوى الأردن.

شارك:

شاهد أيضاً

جمعية عَون الثقافية الوطنية تهنئ جلالة الملك بعيد ميلاده الميمون

نبأ الأردن-مولاي صاحب الجلالة الهاشمية عبد الله الثاني إبن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه وسدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *