تعرف على صيغ وأنواع تكبيرات العيد

نبأ الأردن – متى يبدأ التكبير في العشر من ذي الحجة ؟، سؤال يبحث عنه الكثيرين من المسلمين حول العالم قبل أيام من دخول عيد الأضحي المبارك 2021.

وحث النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين على الإكثار من التكبير والتهليل فيها والإكثار من الطاعات والعبادات وفي مقدمتها الصيام والصدقة وقراءة القرآن الكريم وبخصوص تكبيرات العشر من ذي الحجة فلها أكثر من صيغة، سنتعرف على صيغة التكبيرات في العشر من ذي الحجة، والوقت الذي يبدأ فيه التكبيرات، والوقت التي تنتهي فيه

تكبيرات العشر من ذي الحجة

وردت الكثير من الصيَغ في تكبيرات العشر من ذي الحجة، وقد نشأ هذا الاختلاف نتيجة اختلاف الصيغ الواردة عن الصحابة والتابعين -رضوان الله عليهم-، ومن تلك الصيغ:

ما روي عن سلمان الفارسي، وهو أن صيغة التكبيرات في العشر الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرًا ، وقد وردت تلك الصيغة في السنن الكبرى للبيهقيّ

الله أكبر، الله أكبر، ولا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد ، وتلك الصيغة مأخوذة من ابن مسعود -رضي الله عنه

الله أكبر كبيرًا، الله أكبر كبيرًا، الله أكبر وأجلّ، الله أكبر، ولله الحمد ، وتلك الصيغة وردت عن ابن عباس -رضي الله عنهما-

متى يبدأ التكبير في العشر من ذي الحجة

اختلف الفقهاء في متى تبدأ تكبيرات العشر من ذي الحجة ومتى تنتهي على قولين: القول الأول: يرى أن التكبيرات تبدأ من أول أيام ذي الحجة، وتنتهي مع انتهاء أيام التشريق، وأيام التشريق هي أيام الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من شهر ذي الحجة، وقد سُمّيت تلك التكبيرات التكبيرات المُطلقة؛ لأنها شملت أيام العشر من ذي الحجة جميعها، أما القول الثاني فيرى: إن التكبيرات تبدأ من فجر يوم عرفة، وتنتهي بانتهاء أيام التشريق، وسُمّيت تلك التكبيرات التكبيرات المقيّدة؛ لأنها حُصرت في ايام معدودة.

فضل التكبير في عشر ذي الحجة

يمكن القول في الحديث عن فضل التكبير في عشر ذي الحجة إنَّ التكبير عبادة من العبادات العظيمة التي يُستحب الإكثار منها في العشر الأوائل من ذي الحجة، فهي من باب ذكر الله سبحانه وتعالى، وقد قال تعالى في كتابه الحكيم: لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَام ، وقال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما في شرح تفسير هذه الآية: واذْكرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ معلومَاتٍ أَيَّامُ الْعَشْرِ، وَالأَيَّامُ الْمَعْدُودَاتُ أَيَّامُ التَّشْرِيقِ ، وفي الحديث: كان ابنُ عمرَ وأبو هريرةَ يخرجانِ إلى السوقِ في أيامِ العشرِ يُكبرانِ ويكبرُ الناسُ بتكبيرِهما ، والتكبير في عشر ذي الحجة يُقسم إلى تكبير مطلق وتكبير مقيد، فالمقيد يبدأ بعد صلاة فجر يوم عرفة إلى صلاة العصر في آخر يوم من أيام التشريق ويكون بعد الصلوات، والمطلق ما لم يُخصَّصُ له وقتٌ ويكون من أول أيام العشر إلى نهاية أيام التشريق، قال القاضي أبو يعلى: التَّكبير في الأضحى مطلق ومقيد، فالمقيد: عقيب الصلوات، والمطلق: في كل حال، في الأسواق وفي كل زمان

تكبيرات عيد الاضحى المبارك

تبدأ بشروق شمس أول أيام العيد في المنازل والطرق والمساجد والأسواق برفع الصوت للرجل ؛ إظهارًا لشعار العيد، والأظهر إدامته حتى يحرم الإمام بصلاة العيد، أما من لم يصلِّ مع الإمام فيكبِّر حتى يفرغ الإمام من صلاة العيد ومن الخطبتين

ويقول المسلمون : الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد ، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد ، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد »

وأوضحت دار الإفتاء المصرية ، أن تكبيرات عيد الاضحى مراد بها تَّعظيم، الله عز وجل على وجه العموم، وإثبات الأعظمية لله في كلمة ” الله أكبر” كناية عن وحدانيته بالإلهية ؛ لأن التفضيل يستلزم نقصان من عداه، والناقص غير مستحق للإلهية؛ لأن حقيقة الإلهية لا تلاقي شيئا من النقص

وأضافت أن الأيام العشر الأولى من شهر ذي الحجة أيامٌ معظمة أقسم الله بها في كتابه والإقسام بالشيء دليل على أهميته وعظم نفعه، قال تعالى: والْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ قال ابن عباس وابن الزبير ومجاهد وابن كثير وغيرهم: إنها عشر ذي الحجة

وأكدت أن العمل في هذه الأيام محببٌ إلى الله سبحانه وتعالى لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الأَيَّامِ الْعَشْرِ فَقَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ: وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ. إِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ» رواه البخاري (969) والترمذي ( 757 ) واللفظ له وصححه الألباني في صحيح الترمذي 605

وأشارت إلى أن من العمل الصالح في هذه الأيام ذكر الله تكبيرات عيد الاضحى والتهليل لما يلي من الأدلة: قال تعالى: «لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ» الحج / 28، والأيام المعلومات هي عشر ذي الحجة، قال تعالى: «وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ» البقرة / 203، وهي أيام التشريق، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: «أيام التشريق أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ»

وتابعت: اختلف العلماء في صفة تكبيرات العيد على أقوال والأمر واسع في هذا لعدم وجود نص عن النبي صلى الله عليه وسلم يحدد صيغة معينة: الأول: «الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد» والثاني: «الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد» والثالث: «الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد»

وأفادت أن تكبيرات عيد الاضحى تنقسم إلى قسمين: مطلق: وهو الذي لا يتقيد بشيء، فيُسن دائمًا، في الصباح والمساء، قبل الصلاة وبعد الصلاة، وفي كل وقت، ومقيد: وهو الذي يتقيد بأدبار الصلوات، ويُسن التكبير المطلق في عشر ذي الحجة وسائر أيام التشريق، وتبتدئ من دخول شهر ذي الحجة «أي من غروب شمس آخر يوم من شهر ذي القعدة» إلى آخر يوم من أيام التشريق، «وذلك بغروب شمس اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة»

وواصلت: أن التكبير المقيد يبدأ من فجر يوم عرفة إلى غروب شمس آخر أيام التشريق – بالإضافة إلى التكبير المطلق فإذا سَلَّم من الفريضة واستغفر ثلاثًا وقال: «اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام» بدأ بالتكبير، وهذا لغير الحاج، أما الحاج فيبدأ التكبير المقيد في حقه من ظهر يوم النحر.

شارك:

شاهد أيضاً

ميزة رائعة من واتساب .. حساب واحد وأجهزة متعددة

نبأ الأردن – بدأت واتساب في نشر ميزة الأجهزة المتعددة التي تتيح لك استخدام الحساب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.