الخميس , 2022/12/08

ما هي العملات المتوقع أن تؤدي بشكل أفضل خلال الركود؟

نبأ الأردن-تشير التوقعات إلى أن نسبة حدوث ركود عالمي خلال عام 2023 تصل إلى 98%. ولهذا فإنه عليك كمستثمر في سوق الأوراق المالية أن تبحث عن ملاذ آمن للحفاظ عليها من عاصفة الركود المتوقعة ومن هذه الملاذات هي العملات القوية.

والآن سنبدأ في رحلة للبحث عن العملة التي يمكنها أن تؤدي بشكل أفضل خلال فترة الركود، وهذه العملات سوف تتسم بأنها تنتمي إلى هيكل اقتصادي قوي يتحمل الصدمات الاقتصادية.

وخلال السطور التالية سوف نتعرف على العملة الأكثر توقعا أن تؤدي بشكل أفضل خلال الركود والأسباب التي تدعم ذلك.
ماذا تعرف عن الركود؟ ولماذ يخاف منه المستثمر؟

الركود هو انخفاض كبير في النشاط الاقتصادي وانخفاض في الناتج المحلي الإجمالي ويستمر لمدة ربعين سنويين أي نحو 6 أشهر. ويصاحبه عدد من المؤشرات أو العوامل والدلائل مثل فقدان الوظائف واستمرار التضخم واستمرار دعم الحكومة للمواطن من خلال البرامج المالية والإعانات الحكومية.

كما أن هناك العديد من العوامل التي ساعدت في زيادة الخوف من حدوث الركود العالمي وعلى رأسها:

  • تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي.
  • زيادة معدلات التضخم العالمية.
  • الحرب بين روسيا وأوكرانيا.
  • أزمة سلاسل التوريد.

هل من الآمن الاستثمار خلال الركود

يكون الاستثمار فكرة جيدة أثناء الركود ولكن إذا توافر هناك عدة شروط أهمها:

  • وجود العديد من المدخرات الطارئة.
  • إذا كان الاستثمار طويل الأجل ولا يوجد نية للمكاسب السريعة أو الاحتياج الماس للنقود.
  • السيطرة على قلقك وذعرك أثناء تفقد الحساب.

الاستثمار في أكثر العملات استقرارا

في حالة الركود يجب البحث عن أكثر العملات استقرارا للاستثمار بها، وهي:

  • الدولار الأمريكي
  • الفرنك السويسري
  • الين الياباني

وهذه هي أكثر العملات استقرارا في الوقت الحالي.

وذلك على العكس من الجنيه الإسترليني واليورو واليوان الصيني  الذين عانوا من انهيارات متعددة. ويمكنك متابعة حركة جميع أزواج لعملات عبر شاشات .Easymarkets 

وقد أثرت العديد من العوامل على انهيار تلك العملات كما ذكرنا سلفا وعلى رأسها الحرب الروسية الأوكرانية.

لماذا يعد الدولار الأمريكي هو العملة المتوقع أن تكون صاحبة أفضل أداء خلال الركود

يعد الدولار الأمريكي هو العملة الأكثر أمانا في العالم وهو أكثر الملاذات الآمنة شيوعا خلال فترة الركود العالمي. حيث أثبت جدارته لأكثر من 50 عاما حيث أنه ما زال يتمتع بصفات متميزة فيتم تحديد سعر المنتجات العالمية به وخاصة النفط، كما أنه يعد العملة الأكثر سيولة في سوق الفوركس.

بالإضافة إلى أن الدولار الأمريكي أثبت جدارته على الرغم من العديد من الأزمات التي اندلعت مؤخرا وأزمة الركود العالمي في 2008 فقد خرج الدولار سالما.

وقد استمد الدولار قوته من اتفاقيات بريتون وودز عام 1944، مع بداية تأسيس عالم قوي جديد. كما أنه يعامل على أنه عملة احتياطية في العالم كما أنها دعم لأكبر اقتصاد في العالم حيث أن الدولار ذات سيولة كبيرة جدا.

يستمد الدولار الأمريكي صلابته وأنه ملاذ آمن من الفيدرالي الأمريكي الذي يعمل بشكل كفء ودؤوب للمحافظة على قيمة الدولار. فقد عمل على رفع معدل أسعار الفائدة للمرة الرابعة على التوالي بواقع 0.75 نقطة أساس وهو ما يحدث للمرة الأولى منذ إنشائه.

ومن هنا تجد أنه من الجيد الاستثمار في العملات الآمنة والمستقرة وعلى رأسهم الدولار الأمريكي وخاصة في فترات الركود وذلك حيث أنه تنخفض العملات الأخرى نتيجة حالة عدم اليقن الاقتصادي. وبالطبع إلى جابن الدولار الأمريكي فإن الذهب في ظروف حالة عدم اليقين يمثل أحد أهم الخيارات الاستثمارية

شارك:

شاهد أيضاً

هل يصل سعر الدولار لـ50 جنيها بمصر؟

نبأ الأردن-طالبت النائبة في البرلمان المصري، أميرة أبو شقة، وزارة الصناعة والتجارة بخطة شاملة توضح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.