في قصة صورة الخصاونة .. أين الحقيقة؟!

نبأ الأردن – حالة من الاستهجان، والاستغراب، والذهول، وربما الغضب، أصابت الأردنيين عند ظهور صورة رئيس الوزراء بشر الخصاونة في مطار أبو ظبي وهو يسير خارج السجادة الحمراء أثناء استقبال ولي عهد الإمارات محمد بن زايد آل نهيان لولي عهد ورئيس وزراء البحرين سلمان بن حمد آل خليفة.

الحالة تلك كانت بسبب أن هذا لم يكن استقبالاً يليق برئيس وزراء بلد يقوم بزيارة لبلد آخر، وكان من المفروض أن يكون هناك استقبال يليق بمكانته، وهنا برزت الكثير من التحليلات التي قالت بداية أن الصورة غير حقيقية وأنها “فوتوشوب” ومركبة على الخبر تركيب خاصة وأن الخبر التي ظهرت فيه الصورة لم يأتِ إطلاقاً على ذكر زيارة رئيس الوزراء الأردني، بل كان التركيز فقط على زيارة ولي عهد البحرين، وهنا بدأ كذلك البحث ليتبين أن الصورة قد نشرت على المنصات التابعة لوكالة الأنباء البحرينية وفي كثير من وسائل الإعلام التي تناقلت الخبر.

الأسئلة التي طرحت كثيرة حول هذا الأمر، فما الذي جرى، وهل هذا يجوز بروتوكولياً أم لا يجوز، وإن كانت أيضاً الصورة حقيقية، فما سبب تواجد الرئيس في المطار في الوقت الذي وصل فيه الضيف البحريني على أبو ظبي، وإن كان كذلك، فلماذا لم ينتظر الرئيس في جناح كبار القادمين مثلاً في المطار دون أن يظهر في الصورة، ولماذا لم يكن هناك ترتيبات معروفة مسبقاً لوصول الضيفين معاً الى المطار ليتم إجراء اللازم خصوصاً من قبل تشريفات رئاسة الوزراء في الأردن؟!

وكالة نبأ الأردن حاولت الوصول الى معلومات حول هذا الأمر، وتواصلت مع مصدر في الحكومة، لكن المشهد لم يكن قد وصل الى معلومات دقيقة تفكك “لغز الصورة”، وكان هناك تشكيك في مدى حقيقتها وسببها، وكان رأي أنها غير حقيقية و”مركبة” هو الأقرب، لكن ومع ذلك، فإن السؤال كان عن سبب نشرها إذا لم تكن حقيقية؟!

الحيرة ما زالت تلف قصة الصورة، وما زل الكثيروين ينتظرون جواباً شافياً من الحكومة خصوصاً وأنها، أي الصورة، قد انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي مع كثير من التعليقات، فيما الجدل ما زال محتدم حول حقيقتها أولاً، وحول سبب ما جرى، إن كانت الصورة حقيقية وليست “فوتوشوب”!!

شارك:

شاهد أيضاً

الملك يزور مصنعاً للألبسة في لواء المزار الشمالي

نبأ الأردن- زار جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الأربعاء، مصنعاً للألبسة في لواء المزار الشمالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.