الجمعة , 2022/09/30

عاجل- توضيح من الشركه الأردنيه للطيران حول فيديو الطائرة المتداول

نبأ الأردن – خاص – أوضحت الشركه الأردنية للطيران حقيقة الفيديو المتداول اليوم السبت، مؤكدة أن الفيديو قديم ويعود لعدة أشهر سابقة.

وتتلخص تفاصيل القصه في اعتراض ركاب إحدى رحلات العمرة بين دولة نيجيريا والسعودية على النزول في المطار المحدد للرحلة في نيجيريا.

ووفق تصريحات مصدر مطلع لموقع نبأ الأردن الإخباري، فقد حاول الركاب الوصول لقمرة القيادة للحديث مع كابتن الرحلة وهو ما يمنعه القانون، وحال رجال الأمن التابعين لوحدة الأمن و الحمايه المرافقين للرحلة دون ذلك، وانتهى الامر عند ذلك.

وأكدت الشركه عدم صحة ما يجري تداوله من تهويل للواقعه وأن الشركه الاردنيه للطيران سوف تلاحق قانونياً كل من يحاول الاساءة لسمعتها و تلفيق الاشاعات لها.

وأكدت الشركه الاردنيه للطيران أنها قامت مؤخراً بتوقيع عقد لاحضار سائحين من دوله نيجيريا و بعدد ٣ الاف سائح ابتداء من تاريخ ١٥/٦/٢٠٢٢ للبقاء في المملكه لمده ٧ ايام لكل فوج وأن هذه المحاولات تأتي بهدف النيل من سمعة الشركه وعملياتها وما هي الا بسبب المنافسه غير العادله و محاربة هذا الانجاز الوطني.

شارك:

شاهد أيضاً

أجواء حارة نسبيا في أغلب مناطق المملكة اليوم وغدا

نبأ الأردن- يطرأ اليوم الجمعة، ارتفاع على درجات الحرارة، لتسجل أعلى من معدلاتها العامة سابقا …

2 تعليقان

  1. أمجد ملكاوي

    ابدعت ثم ابدعت أيها البطل
    لقد دافعت عن وطنك المتنقل بحزم ولباقه وحرفية عاليه.
    عرضت نفسك للخطر في سبيل ان تحمي ممتلكات بلدك وأهلك.
    لقد ذرفت مني دمعة فرح وإعجاب واكبار وافتخار برجالات الأردن الأشاوس المغاوير
    لا نامت أعين الجبناء.
    حفظ الله الأردن ملكا وشعبا وارضا.
    وأدعوا الله تعالى أن يعم الامن والسلام والأمان على جميع شعوب الأرض دوما.
    بوركت وطني برجالك الاشماء الاشاوس

  2. أمجد ملكاوي

    عنوان فخر وعز ورجوله وبطوله أيها المغوار الاشم.
    لقد دافعت عن وطنك المتنقل بحزم ولباقه وحرفية عاليه
    وعرضت نفسك للخطر دفاعا عن ممتلكات بلدك حتى وهي خارج حدود وطنك.
    لقد ذرفت مني دمعة فرح وإعجاب واكبار وافتخار برجالات الأردن الأشاوس المغاوير.
    حفظ الله الأردن ملكا وشعبا وارضا وسمعة فوق كل ارض وتحت كل سماء.
    وأدعوا الله تعالى أن يعم الامن والسلام والأمان على جميع شعوب الأرض دوما.
    أثلجت صدورنا والله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.