محمد الهياجنه يكتب: وزير محسود …!!!

مسيرة كفاح عبر سنين كانت النتائج خسائر وانهيار رأس ماله وتحديات ومحاولات النهوض وربما هناك اسباب وأهم سبب
هو عيون الناس(الحسد) الغيرة تلاحق الناجح علشان يفشلهم…..
وممكن الأوضاع الراهنة كانت سبب الضياع والافلاس لكن العزيمة قوية ..
هناك أكثر من سبب لكن المؤكد ان صاحب المعالي كان محسود ومقصود وها هو يعود لكرسي الوزارة واي وزارة هي من الوزارات الرديفة لا إنعاش الاقتصاد والاستثمار والمشاريع بخطط وايادي عاملة مدربة باجور تشجع على جذب رؤوس الأموال للاستثمار…!!!
حقيقة نواسي صاحب المعالي على التحديات عبر سنوات والصبر مفتاح الفرج واليوم يتوسد وزارة راح تشعل الحماس بنفوس الشباب لا يأس مع تعثر النشاط التجاري فما عليك سوى النهوض لتقف منصوب القامة وتحاول وتحاول وربك بيسر كرسي….
وهنا نؤكد أن الأعمال والأرزاق بيد الله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ..
والقادم حلو …
رغم وجود السكري وترشيد من استهلاك الحلويات علشان السلامة للجميع.
ايش ممكن نحكي ونحن نسمع قصص أغرب من قصص الخيال حقيقة نحن اليوم نعيش فيلم هندي بفصول ربما تسمر مع كل حكومة ..
ونتابع حتى آخر المشوار ولعنة الله على كل حاسد حاقد …..
(إستعينوا بالله ولا تعجزوا)……

تحية للجيش والأجهزة الأمنية.
حمى الله مملكتنا والهواشم .

شارك:

شاهد أيضاً

د. عصام الغزاوي يكتب: ما زلنا بعيدين عن “عتبات المستقبل” !

مؤسف تقييم بعض من زاروا الجناح الاردني في معرض دبي إكسبو 2020 بأنه مخيب للآمال، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.