الدكتور محمد الاتيم يكتب : الحظر الشامل ..الوسيله المثلي لنشر الوباء!!

…ما أن نصحو من خوفة وخليعة الضبع الذي يعاقب صاحبها عقاب لا يناسب اجتهاده ولكنه التنمر على الضعفاء في مؤسسات الدولة
..ما نصحو من ذالك حتى يفقعنا شخص آخر تصريح صحفي ..يطالب ب الحظر الشامل اليوم قبل غدا ..هو عضو في لجنه الأوبئة بخيل لي أن نصف سكان الاردن أصبح عضو في هذه اللجنه كل يوم نسمع عن أسماء جديده ولجان جديده تستهوي الجميع أو معظمهم هواية حب الظهور الإعلامي لدرجة أننا أصبحنا مركز على الظهور الهليودي لهؤلاء وليس لعلمهم أو تحملهم المسؤولية نتيجة تصريحاتهم أو ظهورهم الإعلامي المربك للمشهد المرتبك اصلا .
…هذا المسؤول عندما فقعنا هذا التصريح وطالب ب الحظر الشامل كأنه أراد أن يعاقب وبدون تأصيل علمي أراد أن يعاقب الشعب كله لأجل عيون 120 نائب أو مجموعه من أنصارهم هم من يخرق القانون والمطلوب فقط تطبيق القانون عليهم وهو رادع منع المرشح في حال خرق قانون الدفاع وإقامة المسيرات والمقرات والمظاهرات والتزاحم
ويوم الانتخاب الازدحام أو عدمه أيضا بأيديهم هم اذا بقيت إجراءات الانتخاب والجداول فهم من يخلق الازدحام ..بإمكانهم جعل كل دائرة انتخابيه مفتوحه واختيار الناخب اي مكان التصويت فيه والعمليه كلها انتخاب الكتروني لا يمكن تصويته مره ثانيه ويوم النجاح يمكن وضع نقاط غلق عند بيوت النواب ومنع التجمهر بدل من معاقبة الشعب لأجل عيون هؤلاء..
….نعود لموضوعنا الأساسي ..الحظر الشامل..نعم في مجتمعاتنا هي وسيلة نقل ونشر للعدوى وليست العكس.
….مرضى التغريب في مجتمعنا عندما يقرأون ما اكتبه اول اجابه .سيقولون أن كان كذالك لماذا تطبقه أوروبا وتعود لتطبيقه هذه الأيام وهل انت يا دكتور اكثر فهم منهم هؤلاء..ٕ؟
…الجواب بسيط جدا ولأنهم اعتادوا استيراد البروتوكول المعلب وتطبيقه دون تمحيصه أو موائمته للمجتمع وتطبيقه كما هو.
…هل الحظر الشامل في أوروبا والغرب فعال الجواب.
… نعم..نعم..ولماذا؟
..في أوروبا هم مجتمع منتج من يبقى في المنازل هم أقل من 2 في المئة فقط وهم فئة المتقاعدين القادرين بقرار طبي من إعالة أنفسهم في منازلهم دون حاجه للمساعده من 6 إلى 8 في المئة من فئة كبار السن هم من مقيمة في دور الايواء للمسنين..
..البقيه هي فئة أما طلاب أو فئة عامله ومنتجه اي أنها تغادر منازلها كل صباح تزيد عن 90 في المئة من مجموع السكان.
..مناطق الازدحام ..هي الموصلات العامه ..المترو القطارات الترمايات. المولات .الخ..
وفي نهاية الأسبوع ..مناطق الازدحام هي .. الحدائق العامة المطاعم البارات والشواطئ والملاعب .
..الزيارات المنزلية في هذه المجتمعات شبه معدومه لطبيعة مساكنهم فالابن المتزوج اذا اراد زيارة والديه يلزمه تنسيق مسبق وتلفون وبقية المجاملات والزيارات واللقاءات تكون في المقاهي أو المطاعم أو الحدائق والمولات.. ااخ..والمجتمعات المنتجه ليس لديها وقت للسهر والسمر ولعب الشده في الهند تغلق كل الاماكن والمطاعم الساعه العاشره مساء.
الحظر الشامل في المجتمعات الأوروبية يعني منع مناطق الزحام التي ذكرتها آنفا ..والشعب بالأساس لايتزاور وعليه فإن وسيلة الحظر الشامل عندهم تعد وسيله نافعه وناجحة مع العلم انهم بستثنون من الحظر قطاعات انتاج ومدارس مهمه ..
….ما ذكرته سابقا تعالو نحاكيه على مجتمعنا..
………….كل النسب مقلوبه……
مجموع من يغادر كل صباح لا يتجاوز 7 في المئة من مجموع السكان وهم الفئة المنتجه التي تحمل مجموعة كتلة السكان..
..لا يوجد مناطق ازدحام مثل القطارات والمترو وزحام الموصلات العامه أن وجد يمكن حله ..اكثر من تسعين في المئة من هؤلاء يصلون لمراكز عملهم أما فرادى أو بمجموعات صغيره وهم من يستهدفهم الحظر الفئة المنتجه من المجتمع وأصحاب المنشئات الصغيره وعمال المياومه. .
…نقاط التجمع والتجمهر في المجتمعات الغير منتجه هي البيوت الشوارع وجلسات السمر والسهر والمناسبات والحظر بالنسبه لهؤلاء هي مناسبه للقاء والاجتماع .
…اليوم يا ام فلان احنا محظورين تعالي يا جارتي انت وام قريدان وام سعيدان تعالي وهاتي بناتكي واشربي فنجان قهوه..
.روحو يا ولاد العبو في الشارع روحو انقلعو من وجهي ..
أضف إلى كل هذا فاتورة الحظر الشامل أو الجزئي التي لا تستطيع الدوله تحملها ..
..الخلاصه التي يجب أن يعرفها صانعو القرار في بلدي أن ما يناسب مجتمعات الغرب لا يناسب مجتمعنا اطلاقا..
..الحل هو ليس بالحظر الشامل ولكنه بخطه متكامله التعايش الذكي مع هذه الجائحه .
..الحل ساطرحه في منشور قادم حل متكامل وبعيد عن اغلاقات جزئي أو كلي..
..لا تستمع لكثير من تصريحاتهم فهي مظلله وغير مدروسه وغير مسؤولة من أشخاص مع كل اسف أشخاص مصنفين مسؤوووولين ..

شارك:

شاهد أيضاً

بلال حسن التل يكتب: جواب إلى السيد العظيم

أيها السيد العظيم… وعليكم سلام الله وتحايا المؤمنين من أبناء شعبكم الذي قرأ رسالتكم إليه, …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.