دمعة من سبيل النواح إلى أخي الطيب أبومحمد يحيى السعود وأهل يحيى

بقلم : عائشة الخواجا الرازم –

ومالك يا الدموع بقلب جفني
يحل الجفن فوق الخد يثني
ولا تثنى العيون بلا انهمار
فلا انهمرت عيوني دون حزني
ينوح الطير في جنبات بيتي
فيسقي الطير ذياك المغني
ويعزف عوده لطم الصبايا
فترجف ريشة الأطيار مني
ويسقط من جراح اللحن صقر
كأن الغيم سوداء التمني
فيسكبني على عش تهاوى
بضعف القش فانزاح التمني
يروح الأسد من جنبات أرضي
ويدفن تاجهم تحت المجن
أحقا راح ذاك الصقر عنا
وغاب الفيلق الجرار يحني
عمود التل ذياك المغني ؟
أيحيى يا سعيد البين إني
… أخاف البين مقتربا بوطني
أتلك الباكيات عرفن فني
فزخرف في الفنون نواح قني
كأن الطير حط بلا جناح
وأن السرب قال : إليك عني ..
أهند يا سعود ترى تنادت
وصوتك في القباب يحيط أذني ؟
أهند اقعدي والناس تلهو
ففوق المقعد المكسور وزني
فهاتفنا أخية لا يجاوب
ولا من رنة بعد التعني
فوسط اللجة الحمراء سالت
أسامي الهاتف المشروخ يعني
.. بمعنى أنني هاتفت أرضي
وناداني شقيقي تحت وهني
وكدت وكاد أبنائي
ننادي
(أيا وطني وصحراء المنايا )
هنا كنا سنولم لاحتفال
ونرفع صوتنا للناس هيا
نصد الموت من وهن لوهن
نعبدها بدمع أو بدم
وها قد شقت الصحراء سني !
وكنت أريح في البيداء رحلي
وأسعد والجنوب يغب مني
سنين العمر ما ارتاحت خيامي
ولا وتد تخلع من تجني
سأصرخ في وداع الأهل مرحى
وأسمع هند جلجلة المغني
أنا بالله ما أحنيت ظهري
لغير الله ثم القدس إني
أواري النزف خجلانا لأني
شهدت دماء أبنائي يحني
ثرى جرح البلاد وخاب ظني !
كأن الطير حط بلا جناح
وأن السرب قال إليك عني !!

…..
عائشة

شارك:

شاهد أيضاً

أسعد العزوني يكتب : العنوسة بؤر مجتمعية متفجرة

بدون الرجوع إلى أي من علماء النفس والإجتماع وخبراء الأمن المجتمعي ،فإن ظاهرة العنوسة التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.