جمعية الفنادق الأردنية تنعى الشهيدين العرام والصياح .. وتؤكد وقوفها خلف القيادة الهاشمية وقواتنا المسلحة

{title}
نبأ الأردن -
في الوقت الذي ما زال فيه الأردن سنداً وشقيقاً وفياً لفلسطين وأهلها، فقد فقدنا، وببالغ الحزن والأسى، خيرة من جنودنا البواسل، وهما الرقيب عماد العرام والجندي يحيى عثمان الصياح اللذين استشهدا على إثر حادث تدهور 3 شاحنات عسكرية على طريق البحر الميت كانت محمّلة بالمساعدات الطبية لإغاثة الأشقاء في غزة.
وإذ تنعى جمعية الفنادق الأردنية وجميع العاملين في القطاع الفندقي والسياحي، الشهيدين العزيزين، فإنها تتوجه بخالص العزاء وصادق مشاعر المواساة، ألى القائد الأعلى لقواتنا المسلحة الباسلة، جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، وإلى سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، وإلى كافة ضباط وضباط صف وأفراد الجيش العربي المصطفوي الذي قدم منذ الأزل، الشهيد تلو الشهيد على أرض فلسطين الطاهرة الطهور.
وتؤكد جمعية الفنادق الأردنية بأننا، وكمؤسسة أردنية وطنية، وقوفنا خلف قيادتنا الحكيمة في كافة مواقفها الداعمة والمساندة للشعب الفلسطيني، ودعمنا كذلك للحراك الدبلوماسي والسياسي الحكيم الذي يقوده جلالة الملك لوقف آلة القتل والتدمير التي تمعن في دماء أهلنا في غزة وفي عموم فلسطين الأبية.
كما نؤكد أننا ندعم، ونرقب بكل فخر الجهود الكبيرة والبطولية التي تقوم بها قواتنا المسلحة الباسلة لإغاثة أهلنا في غزة سواء عن طريق الجو أو البر، فهذا ديدنها في إغاثة الملهوف من الأهل أينما كانوا، فكيف إن كانوا أهلنا في الدم والمصير.
رحم الله الشهيدين الجليلين، وحشرهما مع الصديقين والشهداء والأبرار، وحمى الله الأردن شعباً وقيادة وأرضاً من كل مكروه، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
تابعوا نبأ الأردن على