الثلاثاء , 2023/02/07

عدي الحنيطي يكتب:الفارس الهاشمي الذي يُشبهنا

شاب هاشمي فارسٌ ، ورث النبوغ ، و الحنكة الاجتماعية و السياسية عن أجداده ، و مرافقته لوالده الملك عبدالله الثاني ، يسعى مجتهداً لدعم مسيرة التقدم و التطوير و بناء أردن الخير و العطاء الذي سبق و ساهم في بنائه المخلصون من أبناء هذا الوطن الكبير .

ولي العهد المحبوب يسجل بين كل فترة و اخرى علامات فارقة بالانجاز تشعرك بقرب المسافة ، و الانخراط بهموم الناس من خلال التواصل المنتظم و المدروس مع الاردنيين ليكون قريباً منهم ومن همومهم و تطلعاتهم للنهوض بالاردن مواكباً المراحل المقبلة بكافة تفاصيلها و متطلباتها .

هذا الفارس الهاشمي يقترب بين الحين والاخر من أبناء جيله من الاردنيين رغم الانشغال في المشاركات الخارجية ، و الزيارات الرسمية ، لكن برغبة كبيرة يسعى دوما إن يكون قريباً من همومهم و تطلعاتهم ، ليلامس متطلباتهم بشكل مباشر ، من خلال باكورة لقاءات متعددة و متكررة في البوادي ، و المخيمات ، و المحافظات و أخرها كان مع نخبة من ابناء البادية الوسطى .

في كل مرة يتسم اللقاء بالروح الايجابية و التلقائية و يتناول القضايا الرئيسة بمكاشفة و مصارحة في مسارات التحديث السياسي و التطوير الاقتصادي و الإداري واستثمار الفرص المتاحة ، و يشدد دوما على ضرورة المضي في تنفيذها فهو مهتم بشكل كبير بالاستماع ، و التجاوب و التفاعل في تلك التفاصيل مع أبناء الوطن و الشباب على وجه الخصوص ، فاصبحت الزيارات ديدنه و برتوكوله المستمر فهي لقاءات تفاعلية ينتج عنها قرارات سريعة و سليمة تتماشى مع واقع الحال .

نحن نعشق من يشبهنا في الروح والوجه و الضمير و يشبهنا في الحياة ، و يقاسمنا همومنا و يستشرف المستقبل من أجل أردن عظيم بقيادة حكيمة .

عدي محمد الحنيطي
o-alhuniti@hotmail.com

شارك:

شاهد أيضاً

د. منذر الحوارات يكتب: تضخيم (إسرائيل)

نشأت هذه الدولة في مرحلة مخاض إقليمي ودولي عسير في فترة اختفت فيها إمبراطوريات كانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *