الأحد , 2023/01/29

إلهام عبد البديع: حاولت الانتحار

نبأ الأردن-كشفت الفنانة المصرية إلهام عبد البديع العديد من التفاصيل المتعلقة بحياته الشخصية والزوجية بالإضافة إلى رأيها في أدوار الإغراء التي تقدم في مختلفة الأعمال الفنية، وموقفها من تلك الأدوار في حال عُرضت عليها.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها عبد البديع مع الإعلامية راغدة شلهوب ضمن برنامجها التلفزيوني ”نص الكلام“، حيث كشفت عن تعرضها لنوبات اكتئاب في مرات عديدة أخطرها كان بعد وفاة جدتها.

وقالت الممثلة المصرية البالغة (32) سنة: ”جدتي كانت كل حياتي.. وعقلي مكنش مستوعب إن في يوم من الأيام هتموت، و بعد وفاتها جالي اكتئاب وحاولت الانتحار“.

وأشارت إلى أنها عانت من الاكتئاب كذلك بعد مسلسل ”ولاد تسعة“ الذي عُرض عام 2017 بسبب تعمقها في الشخصية التي قدّمتها خلال العمل، مضيفة: ”جاتلي نوبة اكتئاب تاني بس أقوى.. وحصلي شبه شلل بسيط، والحمد لله الدكتور أنقذني“.

** زوجي اكبر مني : 

إلى ذلك، كشفت إلهام عبد البديع أنها تكبر زوجها الملحن وليد سامي في السن بنحو 8 سنوات، مشيرة إلى أنها لم تكن تعلم فارق السن بينهما في بداية العلاقة التي شعرت بالخوف منها في البداية، إذ وصفتها بـ“المرعبة“.

وقالت: ”اتصدمت شوية لما عرفت في الأول، واتلخبطت جدًا، وقلت يمكن عشان كده بنتخانق كتير، لما كنت في سنة كنت زيه، فبحاول أقول نفسي قدري ظروفه في الوقت ده، إنتي لما كنتي في السن ده كنتي مجنونة وطايشة“.

وأشارت إلى أنها تعطي لزوجها مساحته الخاصة، لافتة إلى أن الكثير كانوا يقولون إن هذه العلاقة لن تنجح بسبب فارق السن، وأن أسرتها وأسرة زوجها كانوا يشعرون بالقلق في البداية لكن الأمر اختلف مع مرور الوقت.

** أدوار الإغراء

وعن رأيها في أدوار الإغراء التي تقدم على الشاشة في الأعمال الفنية المصرية، قالت إلهام عبد البديع إن: ”الإغراء نوعين ببصة بحركة وحاجات بسيطة“، مؤكدة أنها لا تقوم بذلك بالقول ”بس أنا مبعملش الحاجات دي“.

وأشارت إلى أنها رفضت دور البطولة المطلقة في أحد الأفلام بسبب مشهد إغراء، قائلة: ”أتعرض عليا بطولة فيلم مع مخرج كبير جدًا وموافقتش بسبب مشهد في السرير“، مشددة على أن ”أفلام الإغراء لم تعُد تُقدم في مصر كما كانت سابقاً“.

شارك:

شاهد أيضاً

منتج باب الحارة: ياسر العظمة غيران لانه لم يشارك بالمسلسل

نبأ الأردن-علق منتج مسلسل باب الحارة، محمد قبنض على الهجوم الذي شنه الممثل السوري ياسر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *