الثلاثاء , 2023/02/07

الكاتب المصري أسامة عجاج: حديث الملك جرس انذار أردني وجلالته يختار عباراته بعناية

جرس انذار اردني مخاوف من انتفاضة فلسطينة ثالثة

نبأ الأردن-في كل مرة يبدو استقراء الاردن واستشرافه لحقيقة مستقبل الاوضاع في منطقة الشرق الاوسط صحيحة هذا هو درس العديد من التجارب الماضية ولهذا فلابد من التعامل مع التحذير الذي اطلقه الملك عبدالله بن الحسين ملك الاردن عبر حديثه الاخير لمحطة السي ان ان من المخاوف من اندلاع انتفاضة ثالثة (نشعر بالقلق حيال قيام انتفاضة جديدة، وإن حصل ذلك، فإنه قد يؤدي إلى انهيار كامل، وهذا أمر لن يكون في صالح الإسرائيليين ولا الفلسطينيين، مبينا أن الجميع في المنطقة قلقون للغاية، ومنهم موجودون في إسرائيل ويتفقون على ضرورة الحيلولة دون حصول ذلك) اهمية تلك المخاوف الاردنية تنبع من العديد من العوامل لعل في مقدمتها الخبرة التي اكتسبتها عمان في التعامل مع الطرف الاسرائيلي طوال اكثر من ثلاثين عاما هي مدة اتفاق السلام بين البلدين وقدرة الاردن علي مجابهة أي خروج اسرائيلي او محاولة التملص من تعهداتها في اتفاق وادي عربة مع تعدد تلك المحاولات حيث شهدت العلاقات بين البلدين  (القليل من المد والكثير من الجزر ) مع تنوع المشكلات بين البلدين عامل آخر هو التشابك بين عمان وتل ابيب خاصة في قضية الوصاية الاردنية التاريخية علي المقدسات في مدينة القدس وكانت تلك القضية محل اشارة في الحوار المذكور حيث اكد  على( أن المدينة المقدسة يجب أن تكون مدينة تجمعنا، محذرا من محاولات استغلالها من المتطرفين لإذكاء الصراع والعنف.وأضاف “نحن الأوصياء على المقدسات المسيحية كما الإسلامية في القدس، وما يقلقني هو وجود تحديات تواجه الكنائس بسبب السياسات المفروضة على الأرض، وإذا ما استمر استغلال القدس لأغراض سياسية، يمكن أن تخرج الأمور عن نطاق السيطرة بسرعة كبيرة”) حيث يواجه الاردن في ظل حكومته اليمنية الجديدة التي اقرها الكنيست برئاسة بنيامين نتنياهو استهدافا لتلك الوصاية في ظل استمرار خطط تهويد تلك المقدسات وتضم العديد من المتشددين مثل ايتمار بن غفير وزير الامن وبتسلئيل سموتريتش وكلاهما اضيف لهما مهام آخري تتعلق بقضايا تمس القضية الفلسطينين في القدس والضفة الغربية ووفقا لكافة التقارير بان هذه الحكومة ستكون الأكثر يمنية وتطرفا في تاريخ اسرائيل 

 صحيح ان جلالة الملك عبدالله الثاني اختار عباراته بعناية كما هو معتاد عند سؤاله عن عودة بنيامين نتنياهو للسلطة، وما وصفه معلقون أردنيون بأنه أسوأ كابوس بالنسبة للأردن، قال الملك ( إن للإسرائيليين الحق باختيار من يقودهم، وسنعمل مع الجميع طالما أننا سنتمكن من جمع كل الأطراف معا، فنحن على استعداد للمضي قدما) فالامر هنا لا يتعلق بتدخل في شأن داخلي ولكن التحذير من هذا الزلزال وتوابعه فالمخاوف منها شاملة للعديد من العواصم الغربية منها واشنطن ومن قطاعات داخلية آخرها سفيرة تل ابيب في باريس التي قدمت استقالتها احتجاجا عن سياسات الحكومة الجديدة.

وظني ان الواقع علي الارض يؤكد المخاوف من الفترة القادمة علي صعيد تطورات الازمة الفلسطينية منها آخر استطلاعات للرأي بين الفلسطنين بان هناك ٧٥ بالمائة من اهالي الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس مع العودة الي الكفاح المسلح يضاف الي ذلك توقعات بزيادة معدلات الاستيطان عن ماكان عليه في الحكومة السابقة وقد كشف المنسق الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، في إحاطة قدمها لمجلس الأمن الدولي مؤخرا ، إن سلطات الاحتلال ضاعفت ثلاث مرات مخططات بناء وحدات استيطانية في القدس الشرقية خلال العام الماضي مقارنة عام ٢٠٢١ وذكر وينسلاند أن سلطات الاحتلال دفعت مخططات لبناء 4800 وحدة استيطانية في الضفة الغربية في العام 2022 مقارنة مع 5400 في العام 2021، مؤكدا أن التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية ما زال مصدر قلق عميق، إذ تشكل المستوطنات انتهاكا صارخا لقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي، وتقوض احتمالات تحقيق حل الدولتين.واشار التقرير الصادر عن المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان في منظمة التحرير الفلسطينية أن القدس سوف تكون في بؤرة تركيز هذه النشاطات، التي تستهدف القدس ومحيطها بنشاطاتها الاستيطانية والتهويدية وهناك حالة من التقارير تشير الي مخاوف الأوساط الداخلية وعلى الصعيد الدولي، من اتساع نطاق النشاطات الاستيطانية والتهويدية، في ظل صعود الفاشية الصهيونية التي تمكنت من فرض اجندتها من خلال حكومة نتنياهو الاخير.

الانتفاضة الثالثة التي حذر منها الملك عبدالله الثاني ملك الاردن ستكون مختلفة تماما عن انتفاضتي ١٩٨٧  ( انتفاضة الحجارة )او الثانية عام ٢٠٠١ انتفاضة القدس من حيث الادوات المستخدمة في المواجهات بين الفلسطنيين وقوات جيش الاحتلال وشمول واتساع نطاقها الجغرافي كما انها ستختلف عن أخر مواجهات بين قوات المقاومة الفلسطينية والجيش الاسرائيلي في عملية (سيف القدس ) في مايو من العام ٢٠٢١ بعد التطور النوعي علي اسلحة المقاومة وقدرتها علي ايقاع اكبر قدر من الاذي وايقاع الخسائر في كل مدن اسرائيل بلا استثناء وتوقعات رد اسرائيل علي تلك الهجمات.

شارك:

شاهد أيضاً

أرقامٌ صادمةٌ لأثر جائحة كورونا تنعكس بزيادة كبيرة على ظاهرتي التسول وعمالة الأطفال..

نبأ الأردن- “أنا مجبرة أن أجمع يوميًا مبلغ لا يقل عن عشرة دنانير”، وإلا سوفَ أتعرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *